اهم الاخبار
الخميس 13 يونيو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

الفن

مسلسل الأسيرة الحلقة 52..هل تغفر هيرا لأورهان قسوته بعد اظهار حبه ؟

مسلسل الأسيرة
مسلسل الأسيرة

 

 

 

 

مسلسل الأسيرة ..حلقة مليئة بالعاطفة و الحب في المسلسل التركي الجديد الأسيرة من بطولة محاسن مرابط و جينك تورون في انتظار الجمهور غداً، حيث أخيراً اكتشف أورهان الحقيقة في الحلقة الـ 50 من المسلسل،  و بعد خمسين حلقة عاشتها هيرا في عذاب و اهانات و ألم لم يكن بوسع أي أحد تحمله، رغم انها بريئة إلا أنها ظلت تشعر بالذنب و تأنيب الضمير على وفاة الطبيبة نيهال.

مسلسل الأسيرة :

و كان أورهان يعذبها و يعاقبها على شيء لم تفعله، و لم يكن بوسعه أن يترك قلبه لها و يستسلم لحبه و عشقه، بعدما اكتشف أنها قاتلة شقيقته، ورغم وجود شيء دائماً بداخله يخبره أنها بريئة، إلا أنه لم يكن يقبل أن يغلبه حبه و ظل يقسو عليها خوفاً  من تأنيب ضميره الذي سيلومه إذا وقع في حب قاتلة شقيقته كما يظن.

و جاءت الحلقة الـ 51 بلا اي جديد يُذكر، و كأنها كانت عبارة عن مشهد واحد استكمالاً للمشهد الرئيسي و هو اكتشاف اورهان للحقيقة، ثم جاءت بعض المشاهد المراجعة للأحداث الماضية،  و تذكره لما فعله بهيرا و قسوته عليها، و أنه افسد علاقته بها و أنه بذلك لن يسمح للحب أن ينمو بداخلها أبداً بعد قسوته عليها، و ظل يفكر هل يخبرها بما عرفه و بأنها بريئة و لم  تقتل نيهال، أن يتركها تتعذب و تتألم و لا يسمح لها بالغفران لنفسها ما اقترفته يداها.

مسلسل الأسيرة :

و لكن ظهر أورهان في اعلان الحلقة القادمة و هي الحلقة الـ 52، و هي يعطف على هيرا أخيراً و بدأت مشاعره الجميلة تظهر و توقف عن كبح جماح حبه و عشقه لها، في محاولة منه أن يجعلها تسامحه و في الوقت ذاته لن يخبرها بما عرفه، ليجعلها تظن أنه صدقها بدون دليل، كي تنمو مشاعرها تجاهه مرة أخرى، خاصةً بعدما رآها و هي تدفن القلادة التي اعطاها لها من قبل كهدية زواج و كانت تحتفظ بها و  تعطيها قيمة كبيرة، و لكنها دفنتها بعدما ظنت أن قلبه لن يلين ابداً، و أنه لن يغفر لها ابداً و  فقدت الأمل في حبه لها و بأن تحيا معه حياة طبيعية مستقرة مثل أي زوجين في العالم.

مسلسل الأسيرة :

و يتسائل الجمهور هل ستغفر هيرا لأورهان قسوته بعد أن يظهر حبه ؟ و بالطبع انها ستغفر له و تبدأ تطمئن لحياته معه، و لكنها بكل تأكيد ستكتشف الحقيقة هي الأخرى و تعرف أنه يعلم ببرائتها و رغم ذلك عاملها بقسوة، و ظل يظلمها ، بل و أخفى عنها حقيقة برائتها وتركها تتعذب بذنب لم ترتكبه،  و لم يسمح لضميرها أن يستريح قليلاً، و ستظن أنه أخفى عنها ذلك، كي ترى نفسها قاتلة و  تقبل منه كل ما يقدمه سواء كان حب أو قسوة، لتبدأ هي قسوتها عليه، و يبدأ  هو في تحملها ليعوضها عن ظلمه لها الذي لم يكن له مثيل، حيث يسير المسلسل على نهج مسلسل الأمانة تماماً و سيمضي حلقاته بين سوء الفهم الذي يجمع بين الزوجين بسبب الظروف تارة و تدخل من حولهم تارة، و ظلم أحدهم للآخر تارة.