اهم الاخبار
الخميس 29 سبتمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

الفن

في أسبوع رحيل نور الشريف...مسلسل الدالي من أنجح أعماله و أكثرها إثراء للفن

مسلسل الدالي
مسلسل الدالي

 

 

 

 

 

مسلسل الدالي..مسلسل الدالي من المسلسلات المميزة لنور الشريف، و استطاع نور الشريف أن يقدم منه 3 أجزاء ناجحة جداً، فكان من المسلسلات القليلة التي استطاعت أن تحافظ على مستوى السرد و ابقاء الصراع مشتعلاً على مدار 3 أجزاء متواصلة.

 

 الجزء الاول منه عُرض في 2007 و كان وسط كم هائل من المسلسلات،  لدرجة ردد البعض أن هذا العام وصل عدد المسلسلات إلى 70 مسلسل و كان اضخم انتاج تقدمه الدراما المصرية في هذا العام فعلاً.

مسلسل الدالي :

و رغم تواجده وسط مجموعة مسلسلات ليست بالقليلة، إلا أنه استطاع أن يكون بارزاً و حقق نجاحاً  لافتاً بما قدمه من دراما مشوقة و لغز محير و  ازياء الثمانينات المبهرة و  الديكورات المميزة و  الأداء المبهر من الجميع، حتى من الوجوه الشابة التي كانت المرة الأولى لهم جميعاً لخوض مشاركات درامية بهذه المساحات شبه البطولية.

مسلسل الدالي :

الجزء الأول كان فيه مجموعة مشاهد قوية  و مشاهد تمزق القلوب بعد وفاة الابن الأكبر لسعد الدالي منها مشهد الجنازة و مشهد اعتراف سوسن بدر بوفاة ابنها لزوجها نور الشريف بعدما حاولت اخفاء الأمر عنه بسبب مرضه، لكنها في النهاية لم تستطع و اجهشت في البكاء أمامه حزناً على ابنهم  المتوفي، و مشهد الحادث الذي تم تنفيذه ببراعة شديدة و مشهد غرفة العمليات و مشهد خروج جثة الابن الاكبر من غرفة العمليات ميتاً و صدمة الجميع، صدق غير معقول و انا بعتبره فعلاً من أواخر المسلسلات التي شهدت الصدق اللامتناهي في الأداء.

مسلسل الدالي :

و لكن و في سابقة لا تتكرر كثيراً في الدراما المصرية، حقق الجزء الثاني من المسلسل و الذي صدر عام 2008  نجاح أكبر بكثير من الجزء الأول، فحين تذهب للتسوق أو للمدرسة أو الجامعة أو مكان العمل كنت تجد الجميع يتحدثون عن مسلسل "الدالي 2 "، حيث تخلى الجزء الثاني  عن التشويق قليلاً و اهتم أكثر بالدراما الاجتماعية و مشاعر الابناء  و مشكلاتهم بعد الزواج و التي كانت تؤثر سلباً على أعمال سعد الدالي و استثماراته بالملايين، حيث قدم الكاتب عمرو الدالي مزج عبقري بين الدراما الاجتماعية و دراما المال و السلطة و النفوذ و صراعات المافيا الدولية.

في حين حقق الجزء الثالث نجاحاً جيداً  أيضاً و لكنه تعرض لظلم كبير في العرض بسبب عرضه في عام 2011 بعد الثورة مباشرة، حيث لم تكن المسلسلات في هذا العام تحظى بمشاهدات جيدة بسبب الظروف التي مرت بها البلاد.

مسلسل الدالي :

أغلب النجوم الموجودين على الساحة الفنية الآن  بقوة هم من الوجه الجديدة بهذا المسلسل أهمهم بالطبع النجم عمرو يوسف و النجم حسن الرداد رغم تراجع مستواه الفني مؤخراً، و دينا فؤاد و آيتن عامر  و أحمد صفوت رغم قلة ظهوره مؤخراً،  فجميعهم أصبحوا أسماء لامعة  بسبب أدائهم المميز و قدرتهم على التقمص للشخصيات ببراعة و الغريب ان بعضهم كان متألقاً في هذا المسلسل أكثر من أعمال أخرى قدموها فيما بعد و كأن نور الشريف هو المعلم الذي يرشد طلابه ليحصلوا على أعلى الدرجات و الطاقة الساحرة التي تأسر احساسهم  و كتلة الاحساس التي تجبر أي شخص على  التفاعل معها و إن كان بلا احساس،  فكان يمتلك قدرة رهيبة في فن إدارة الممثل .

و هذا إن دل على شيء فيدل على عبقرية نور الشريف و تركيبته الانسانية والفنية الاستثنائية ، و ما يملكه من ذكاء فني كبير و ثقته الكبيرة في نفسه و رغبته أن يكون كل شيء دقيقاً، و حبه لعمله و عدم وجود أي نزعة انانية أو أدنى محاولة منه للانفراد بالكاميرا و حب الظهور وحده.

مسلسل الدالي :

 بل كان يعطي الفرص للجميع ليظهرون بجانبه دون أي خوف من سطوع ممثل آخر أكثر منه و هذا هو الفنان الحقيقي الناجح  بحق الذي أثرى الفن ليس بأعماله فقط، بل بالمواهب الفنية التي أغدق بها الشاشة الآن، لتظل بصمته الفنية موجودة في أعمال اليوم رغم رحيله أمس.