اهم الاخبار
الخميس 27 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

الفن

غموض وفاة عمر خورشيد يعود إلى الذاكرة بعد وفاة مها أبو عوف

عمر خورشيد
عمر خورشيد

 

 

 

 

 

عمر خورشيد ..تصدر اسم الفنان الراحل عمر خورشيد لمحركات البحث اليوم الخميس الموافق 6 يناير 2022، و ذلك بعد اعلان  خبر وفاة الفنانة القديرة مها أبو عوف الراحلة عن عالمنا  في اليوم ذاته.

حيث زادت عمليات  البحث على اسم الفنان  الراحل و احتل عمر خورشيد المراكز الاولى للموضوعات الاكثر بحثاً و  تداولاً على موقع  جوجل العالمي للبحث والتقصي خلال الساعات الماضية بعد  ارتفاع معدلات  و مؤشرات البحث عنه بأكثر  من 2000 عملية بحث.

 

و ذلك بعد انتشار  حديث صحفي للفنانة الراحلة مها أبو  تؤكد فيه  غموض وفاة زوجها الراحل عمر خوشيد، الذي تزوجته في عام 1981 و كانت حينها في الـ 25 ربيعاً، فيما كان الفنان الراحل  عمر خورشيد في الـ 38  من عمره، أي   أن فارق السن بينهما بلغ الـ 13  عام.

عمر خورشيد :

 و أكدت  مها أبو  عوف في حوارها أن  شقيقها الفنان الراحل عزت أبو  عوف، كان رافضاً  لهذه الزيجة و  انفعل عليها  بشدة بسبب فارق  السن  بينهما، كما أنها لم تكن  الزوجة الاولى في حياته، بل تزوج  قبلها  من الفنانة ميرفت  أمين و كذلك الفنانة  هويدا ابنة الفنانة الراحلة صباح، و لكنها أصرت على  الزواج بعمر خورشيد لأنها كانت عاشقة له، إلا أن زواجهما لم يدم طويلاً، حيث توفى الفنان الراحل في حادث سيارة بشع و فارق الحياة عن عمر ناهز الـ 38 عام بعد أشهر قليلة  من زواجهما .

عمر خورشيد :

و تابعت في حديثها أن الحادث الذي توفى فيه زوجها الراحل عمر خوشيد   كان غامضاً  و شعرت  أنه كان  حادث مدبر و ليس قضاء  و قدر، لأنه بعد الفحص و التشريح  وجدوا في الجثة قطع في الرقبة وصل طوله إلى 30 سم، ما  يعني أنه  ذبح بكل تأكيد، و أن تفسير الأمر بكون زجاج السيارة تحطم و  أصاب رقبته  لم  يكن مقنعاً  لأنها  اكتشفت فيما بعد  أن الزجاج في الحادث  عند تحطمه كان عبارة  عن  بودرة لا يمكنها أن  تسبب جرح  بهذا العمق أو  الطول.

و أردفت حديثها قائلة  أن لا  أحد  يمكنه معرفة الحقيقة  كما أن لا  أحد يمكنه  معرفة كيف  توفت سعاد حسني أو  أشرف مروان، و انهت حديثها بذكرى مؤلمة، حيث أنها ظلت عامين و نصف  حزينة  على زوجها الراحل و ابتعدت عن الفن  تماماً، حتى اصطحبها شقيقها الفنان الراحل  عزت أبو عوف رغماً عنها  معه إلى تونس للعمل هناك لفترة، و بعدها استطاعت  العودة لمجال عملها من  جديد.