اهم الاخبار
الأحد 02 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

المتظاهرون يواصلون اعتصاما مفتوحا في مقر البرلمان العراقي لليوم الثاني

الاعتصام بالبرلمان
الاعتصام بالبرلمان العراقي

أفادت قناة السومرية نيوز العراقية، اليوم الأحد، بمواصلة المتظاهرين المعتصمين في مقر البرلمان العراقي لليوم الثاني.

وأشارت القناة إلى أن المتظاهرين يفترش بعضهم الأرض في القاعة الكبيرة للمجلس، وآخرون يلزمون أماكنهم على كراسي المجلس بالقاعة الرئيسة.

وما زال المتظاهرون معتصمين داخل البرلمان لليوم الثاني على التوالي، بعد إعلانهم يوم أمس، اعتصاماً مفتوحاً في مجلس النواب.

ودخل المتظاهرون إلى المنطقة الخضراء يوم أمس، بعدما تمكنوا من عبور الحواجز الكونكريتية الموجودة على جسر الجمهورية، والأخرى في بوابات المنطقة الخضراء، بعدما أُصيب عدد منهم بالقنابل المسيلة للدموع.

وقد  دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم، جميع الأطراف العراقية لاتخاذ خطوات فاعلة للتهدئة وتجنب العنف، مشدداً على أهمية الارتقاء فوق الخلافات وتشكيل حكومة وطنية فعالة.

وقال غوتيريش في بيان: "أتابع بقلق الاحتجاجات المستمرة في العراق، والتي أصيب خلالها العديد من الأشخاص"، نقلا عن وكالة الأنباء العراقية.

وأضاف أن "حرية التعبير والتجمع السلمي من الحقوق الأساسية التي يجب احترامها في جميع الأوقات".

وحث غوتيريش، جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة، بـ"اتخاذ خطوات فورية لتهدئة الموقف، وتجنب المزيد من العنف، وضمان حماية المتظاهرين السلميين ومؤسسات الدولة".

وناشد الأمين العام جميع الأطراف والجهات الفاعلة إلى "الارتقاء فوق خلافاتهم وتشكيل حكومة وطنية فعالة، من خلال الحوار السلمي والشامل، تكون قادرة على تلبية مطالب الإصلاح القائمة منذ فترة طويلة، بدون مزيد من التأخير".

ومن جانبه، دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في كلمة حول المستجدات الأخيرة، كل الكتل السياسية للحوار من أجل شعب العراق.

ونقلا عن وكالة الانباء العراقية، فيما يلي نص كلمة الكاظمي:بسم الله الرحمن الرحيم

شعبُنا العراقي العظيم..

أخواتي وإخوتي وأبنائي..

أهلي الطيبين..

السلامُ عليكم ورحمةُ وبركاته..

أتوجَهُ إليكم في هذا الظرفِ الحسّاسِ جداً، بكلِ صدقٍ ومحبة، وفي هذا الشهرِ المقدسِ والمحرمِ، ونحنُ شعبٌ عُرِفَ عنه الإيمانُ بالقيمِ والمبادئ الساميةِ الكريمة، نعفو ونصفحُ لأجلِ الإخوّةِ والمساواة، ولأجلِ الهدفِ السامي الإنساني والوطني.

إنّ هذا الشعبَ الصابرَ المضحي، الذي ما بَخلَ يوماً من اجل العراقِ من أقصى شمالِهِ إلى أقصى جنوبِهِ، ومن شرقِهِ إلى غربِهِ، يستحقُ منا ردَّا يليق بحجم هذه التضحيات...