اهم الاخبار
السبت 01 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس الأمريكي: لن ننتظر إلى الأبد ردا من إيران بخصوص المحادثات النووية

الرئيس الأمريكي ورئيس
الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، على ضرورة وقوف إسرائيل قوية وآمنة بجيش قوي يدافع عن أمنها.

وقال لابيد في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الخميس: لن نسمح لأحد بتدمير إسرائيل، وعلاقاتنا راسخة مع الولايات المتحدة.

وأضاف: على إيران أن تدرك أنها إذا استمرت بتطوير سلاح نووي فسيكون لذلك عواقب عسكرية، فإسرائيل تريد السلام وتؤمن بالسلام.

وتابع قائلا: إننا نمد يد السلام لدول المنطقة، ونرحب بأي بلد يرغب في علاقات طبيعية مع إسرائيل.

ومن جانبه، أشار الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى أن التعاون العسكري مع إسرائيل مستمر، كما نستمر في دعم أوكرانيا في مواجهة روسيا.

وأكد بايدن على استمرار بلاده بالعمل على السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مشددا علي أن حل الدولتين هو الخيار الأمثل للسلام.

وقال بايدن: إننا لن نتخلى يوما عن علاقاتنا مع إسرائيل وسنقف دائما معها.

وشدد بايدن على التزام واشنطن بعدم السماح لإيران بامتلاك النووي، لافتا إلى أن الدبلوماسية هي الطريق الأمثل لمنع إيران من امتلاك النووي.

ولفت بايدن إلى أننا نعمل على مواجهة تهديدات إيران في المنطقة، مؤكدا على أننا لن ننتظر إلى الأبد ردا من إيران بخصوص المحادثات النووية.

ونوه الرئيس الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة تبذل جهود كبيرة للحفاظ على الأمن الغذائي، وسنستمر بقيادة المنطقة وعدم خلق أي فراغ قد تملؤه روسيا أو الصين.

وفيما يتعلق بزيارته للملكة العربية السعودية، قال بايدن: سأحمل معي رسالة سلام إلى السعودية، والسبب الرئيسي لزيارتي للمملكة هو تعزيز المصالح المشتركة.

هذا وقد تعهد زعيما الولايات المتحدة وإسرائيل، اليوم، بمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية، من خلال الاستخدام المحتمل لجميع عناصر القوة المتاحة لواشنطن، وفقا لبيان مشترك.

وأعاد البيان، الذي سيوقعه في القدس الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد في وقت لاحق من اليوم، التأكيد على دعم الولايات المتحدة لتفوق إسرائيل العسكري في المنطقة، بما في ذلك المنح الدفاعية المستقبلية، نقلا عن وكالة رويترز.

وأكد البيان الأمريكي الإسرائيلي على التزام واشنطن بأمن إسرائيل وقوة ردعها، فأمن تل أبيب ضروري لمصالح أمريكا وركيزة للأمن الإقليمي، حسبما ذكرت العربية نت.