اهم الاخبار
الإثنين 04 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

العراق: نتطلع للتعاون مع الجانب الفرنسي في مجال مكافحة الإرهاب

العراق
العراق

أعرب رئيس جهاز مُكافحة الإرهاب العراقي، الفريق الأول الرُكن عبد الوهاب الساعدي، اليوم الخميس، عن تطلع بلاده لمزيد من التعاون مع العمليات الخاصة الفرنسية.

وقال الجهاز في بيان: إن "رئيس جهاز مُكافحة الإرهاب الفريق الأول الرُكن عبد الوهاب الساعدي استقبل في مقر الجهاز اليوم الخميس قائد العمليات الخاصة الفرنسية اللواء برتران توجوز"، نقلا عن وكالة الانباء العراقية.

وأضاف البيان: أنه "جرى خلال اللقاء بحث سُبل تطوير التعاون بين أبطال الجهاز والعمليات الخاصة الفرنسية في المجالات العسكرية، إضافة إلى الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب ضمن النهج الشامل".

وتابع قائلا: إنه "يتطلع الى المزيد من التعاون وتبادل الخبرات بين قوات جهاز مُكافحة الإرهاب والعمليات الخاصة الفرنسية".

وثمن الفريق الساعدي لهذه الزيارة، مؤكدًا أن "العراق دافع عن العالم أبُان الهجمة البربرية التي شنها تنظيم داعش على المنطقة".

ومن جانبه، أوضح قائد العمليات الخاصة الفرنسية أن "الدور المُهم الذي يلعبه جهاز مُكافحة الإرهاب العراقي في الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية"، مؤكدًا أن زيارته "تهدف إلى تعزيز هذه الجهود وإسناد أبطال الجهاز على المستويات كافة".

وفي سياق آخر، دعا زعيم التيار الصدري العراقي، مقتدى الصدر، الأحد، إلى عدم زج الحشد الشعبي بالسياسة والخلافات والصراعات في العراق.

وقال الصدر في بيان: "الحمد لله الذي نصر العراق وأهله وأذلّ الإرهاب وأهله فأنت يا ربّي ناصر المستضعفين والمجاهدين أولاً وآخراً". نقلا عن وكالة الانباء العراقية.

وأضاف الصدر: "لا ينبغي التغافل إطلاقاً بما يخصّ فتوى المرجعية العليا بتأسيس الحشد والتي كان لها الأثر الأكبر في حشد المؤمنين والوطنيين واستنفارهم من أجل نصرة العراق والمقدسات فشكراً لها".

وتابع قائلا: "الحمد لله الذي نصر المجاهـدين في استرجاع ثلث العراق المغتصب والذي بيع بلا ثمن سوى من أجل السلطة"، مشيرا الى ان "الشكر موصول لأخوتنا وأحبّتنا في الموصل والأنبار وديالى وصلاح الدين وسامراء ممن رضوا بأن ندافع عنهم".

وأشار الصدر إلي ضرورة أن "نثبت للجميع أن لا منّة في الجهاد والتحرير، بل ولزاماً علينا إعادة كرامتهم ونبذ الطائفية في مناطقهم وعدم أخذهم بجريرة المتـشدّدين منهم، فنحن وإياهم رافضون للإرهـاب وسنّ إرهاب الأهالي والمدنيين والأقليات وغيرهم".