اهم الاخبار
السبت 02 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الدفاع الأوكرانية: روسيا تريد تدمير الدولة والأمة الأوكرانية

نائبة وزير الدفاع
نائبة وزير الدفاع الأوكراني

أكد نائبة وزير الدفاع الأوكراني، هانا ماليار، اليوم الخميس، على أن الهدف الاستراتيجي لروسيا في الحرب في أوكرانيا هو التدمير الكامل للدولة والأمة الأوكرانية.

وقالت في إفادة صحفية: إن الوضع لا يزال صعبًا على القوات الأوكرانية، وأن تركيز روسيا الرئيسي الآن ينصب على فرض سيطرة كاملة على منطقتي لوغانسك ودونيتسك في شرقي البلاد، وفقا لوكالة رويترز.

وأضافت ماليار إن "الأهداف الاستراتيجية والعسكرية والسياسية والعسكرية والاقتصادية لروسيا فيما يتعلق بدولتنا تظل التدمير الكامل للدولة والأمة الأوكرانية، فضلاً عن تدمير الأسس العسكرية والاقتصادية لدولتنا".

وتابعت قائلة: إن الأهداف العسكرية الروسية تشمل أيضًا تدمير الأسلحة والمعدات التي أرسلها شركاؤنا الأجانب إلى أوكرانيا، وإلحاق الضرر بالبنية التحتية للنقل المستخدمة في نقل البضائع العسكرية والمدنية.

وأشارت ماليار إلى أن المزيد من العمل العسكري سيعتمد على الموارد التي تمتلكها أوكرانيا، في إشارة واضحة إلى الطلبات الأوكرانية لحلفائها لتزويدها بمزيد من الأسلحة.

ولم تعلق روسيا على الفور على تصريحات ماليار.

ومن جانبه، أكد أمين عام حلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، في مؤتمر صحفي في ختام اجتماعات وزراء دفاع الحلف اليوم، على أننا ملتزمون باستمرار أوكرانيا بالدفاع عن نفسها.

وشدد ستولتنبرغ على ضرورة الحفاظ على قدرات الحلف الدفاعية، مشيرا إلى أن اعتداء روسيا غير قواعد اللعبة في أوروبا.

ولفت ستولتنبرغ إلى أننا سنعمل على تعزيز قدرات الحلف في شرق أوروبا، منوهاً إلى أن الحلفاء يستثمرون في القدرات الدفاعية المتقدمة كطائرات الجيل الخامس.

وحمل ستولتنبرغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مسؤولية حرب أوكرانيا، لافتا إلى أن قمة مدريد ستبحث خطر روسيا وتحديات الصين الأمنية.

كما أكد أمين عام حلف الناتو على أن دول الحلف تدعم أوكرانيا منذ 2014 ودرب عشرات الآلاف من الجنود والضباط.

وفي السياق، قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتز ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو بجولة في أنقاض بلدة إيربين الأوكرانية، إحدى ضواحي كييف التي دمرها القتال في وقت مبكر من الحرب، عندما تركت القوات الروسية جثث المدنيين تناثرت في الشوارع أثناء انسحابها.

وفي إشارة إلى كتابات على الحائط كتب عليها "اجعلوا أوروبا، بلا حرب"، قال ماكرون: "إنه لأمر مؤثر للغاية أن نرى ذلك. هذه هي الرسالة الصحيحة"، وفقا لوكالة رويترز.