اهم الاخبار
الثلاثاء 05 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية الأوكرانية: دعوات تجنب إهانة روسيا لن تؤدي إلا لإهانة فرنسا

وزير الخارجية الأوكراني
وزير الخارجية الأوكراني

أكد وزير الخارجية الأوكراني ديمتري كوليبا، اليوم السبت، ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على أن الدعوات لتجنب إهانة روسيا لن تؤدي إلا إلى إهانة فرنسا وكل دولة أخرى تطالب بذلك.

وقال كوليبا في تغريدة على تويتر: "إن الدعوات لتجنب إهانة روسيا لن تؤدي إلا إلى إهانة فرنسا وكل دولة أخرى قد تطالب بها."

وأضاف: "لأن روسيا هي التي تهين نفسها. نحن جميعًا نركز بشكل أفضل على كيفية وضع روسيا في مكانها. هذا سيجلب السلام وينقذ الأرواح."

وفي وقت سابق من اليوم، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنه يجب عدم إهانة روسيا حتى يمكن إيجاد حل دبلوماسي عند توقف القتال في أوكرانيا، مضيفًا أنه يعتقد أن باريس ستلعب دور الوساطة لإنهاء الصراع.

وسعى ماكرون لمواصلة الحوار مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين منذ غزو موسكو لأوكرانيا في فبراير. وقد انتقد موقفه مرارًا وتكرارًا من قبل بعض الشركاء في الشرق ودول البلطيق في أوروبا، حيث يرون أنه يقوض جهود الضغط على بوتين للجلوس إلى طاولة المفاوضات.

بناء منحدر للخروج

وأضاف ماكرون في مقابلة مع صحف إقليمية نشرت اليوم السبت، "يجب ألا نهين روسيا حتى نتمكن في اليوم الذي يتوقف فيه القتال من بناء منحدر للخروج بالوسائل الدبلوماسية". "أنا مقتنع بأن دور فرنسا هو أن تكون قوة وسيطة".

وتحدث ماكرون مع بوتين بانتظام منذ الغزو كجزء من الجهود المبذولة للتوصل إلى وقف إطلاق النار وبدء مفاوضات موثوقة بين كييف وموسكو.

وتابع ماكرون: "أعتقد، وقلت لبوتين ذلك، أنه يرتكب خطأ تاريخيًا وجذريًا لشعبه، لنفسه وللتاريخ".

ولقد دعمت فرنسا أوكرانيا عسكريًا وماليًا، لكن حتى الآن لم يذهب ماكرون إلى كييف لتقديم دعم سياسي رمزي مثل قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين، وهو أمر أرادته أوكرانيا أن يفعله. وقال ماكرون إنه لم يستبعد الذهاب.

وترسل باريس أسلحة هجومية بما في ذلك مدفع هاوتزر قيصر مأخوذ من مخزون الجيش الفرنسي. وقال ماكرون إنه طلب من مصنعي الأسلحة تسريع الإنتاج.

قال المفاوض الأوكراني ديفيد أراخامية، إن بلاده تريد تعزيز مواقفها على الأرض بمساعدة شحنات أسلحة جديدة من الغرب قبل استئناف محادثات السلام مع روسيا.