اهم الاخبار
الأربعاء 18 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

فاينانشيال تايمز: محاولة أخيرة من الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني

إيران
إيران

أفادت صحيفة "فاينانشيال تايمز"، اليوم السبت، بأن الاتحاد الأوروبي يقوم بمحاولة أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني وكسر الجمود.

وقال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، لصحيفة فاينانشيال تايمز، إنه يسعى إلى للتوصل لحل وسط لإنهاء أزمة الاتفاق النووي الإيراني، الذي يهدد بإفشال أكثر من عام من الجهود الدبلوماسية الأوروبية لإبرام اتفاق.

وذكرت الصحيفة أن الاتفاق سيؤدي إلى عودة الولايات المتحدة إلى اتفاق 2015 ورفع العقوبات عن إيران، وفي المقابل ستخفض طهران نشاطها النووي بشكل كبير.

وفي السياق، قال نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بيجمان جمشيدي، في مقابلة مع وكالة أنباء فارس، إن طهران تسعي لإنشاء مفاعل نووي إيراني الصنع بالكامل، وأن التخطيط لذلك جار وأصبح قيد التنفيذ.

الوقود النووي

وأضاف جمشيدي: تمتلك الدورة الكاملة لإنتاج الوقود النووي وقد تم توطين هذه الدورة بالكامل من مرحلة اكتشاف الخامات وصولا الى معالجة النفايات النووية.

وتابع قائلا: إن إيران تنتج حاليا 20 نوعا من الادوية المشعة وتزود المراكز العلاجية في الداخل بها، وهي من الدول الرئيسية المصدرة لمثل هذه الأدوية.

وأشار جمشيدي إلي أن إيران تخطط لبناء منشأة كبيرة لإنتاج الادوية المشعة بغرض سد الحاجة المحلية وزيادة الصادرات حتى نهاية العام الايراني المقبل.

وفي سياق متصل، طالب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد الليهان، الشهر الماضي، الرئيس الأمريكي جو بايدن بإصدار أمر تنفيذي يرفع بعض العقوبات عن إيران قبل الاتفاق النووي لإبداء حسن نيته، نقلا عن وكالة أنباء فارس شبه الرسمية.

ومن جانبه، أكد الرئيس الإيراني، ابراهيم رئيسي، في اليوم الوطني للتكنولوجيا النووية، على أننا سنواصل أنشطة التطوير النووية.

وافتتح رئيسي اليوم معرض الإنجازات النووية في طهران والذي تضمن تسع إنجازات جديدة في المجال النووي.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية، أشاد الرئيس رئيسي بالعلماء الإيرانيين في مجال الطاقة النووية والتقدم الذي أحرزوه، معتبرا هذا التقدم بأنه رمز للثقة بالنفس والاعتماد على القوى الداخلية.

وقال رئيسي: إن إيران من حقها استخدام الطاقة النووية السلمية، مشيرا إلي ضرورة تملكنا للتكنولوجيا النووية امر لا نقاش فيه، والاعتماد على شبابنا وعلمائنا والعمل الجهادي يسفران عن نتائج ايجابية وعلينا تطبيقهما في المجالات أخرى.