اهم الاخبار
الأربعاء 17 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية الأمريكية: سنفعل المعاهدة الدفاعية في حال تعرض الفلبين لأي هجوم

وزير الخارجية الأمريكي
وزير الخارجية الأمريكي والرئيس الفلبيني

أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، خلال لقائه بالرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور، اليوم السبت، على أن الولايات المتحدة ستفي بالتزاماتها بموجب اتفاقية الدفاع المشترك القائمة منذ عقود.

وقال بلينكن لماركوس: "التحالف قوي وأعتقد أنه يمكن أن ينمو بشكل أقوى"، نقلا عن وكالة رويترز.

وأضاف بلينكن: "نحن ملتزمون بمعاهدة الدفاع المشترك، وبالعمل مع الفلبين بشأن التحديات المشتركة."

وتابع قائلا: إن ابتعاد الصين عن محادثات المناخ قد يكون له عواقب دائمة على المنطقة والكوكب، مؤكدا على أن الحفاظ على الحوار مهم جدا في فترة اشتداد التوترات كما هو الحال الآن مع الصين.

وتعد الفلبين نقطة ارتكاز للتنافس الجيوسياسي بين الولايات المتحدة والصين، ويواجه ماركوس تحديًا صعبًا في موازنة علاقات بلاده بين القوتين الاقتصاديتين الرئيسيتين.

ومن جانبه، قال الرئيس الفلبيني ماركوس، إن الوضع الجيوسياسي المتقلب وتداعيات زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان تؤكد أهمية العلاقات بين الولايات المتحدة والفلبين.

وأضاف ماركوس، خلال لقائه بوزير الخارجية الأمريكي في القصر الرئاسي في مانيلا، أن زيارته جاءت في الوقت المناسب.

وبلينكن هو أعلى مسؤول أمريكي يزور الفلبين منذ تنصيب ماركوس، نجل الرجل القوي الراحل الذي ساعدته واشنطن على الفرار إلى المنفى في هاواي بعد انتفاضة قوة الشعب عام 1986.

وقد اهتزت العلاقات بين الولايات المتحدة والفلبين بسبب الانفتاح على الصين من قبل سلف ماركوس، رودريجو دوتيرتي، وغضبه المتكرر بسبب ازدراء الولايات المتحدة وتهديداته بخفض مستوى العلاقات الدفاعية بينهما.

وجاءت زيارة بلينكن للفلبين وسط تصاعد التوترات والخطاب العنيف واستعراض القوة العسكرية الصينية حول تايوان نتيجة زيارة بيلوسي للجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي، والتي تعتبرها الصين أراضيها السيادية.

وقال ماركوس إن رحلة بيلوسي "أظهرت للتو ... حدة هذا الصراع."

وقال لبلينكن قبل اجتماع مغلق: "لقد كنا على هذا المستوى لفترة طويلة، لكننا اعتدنا نوعًا ما على الفكرة".

وعقد بلينكين في وقت لاحق اجتماعا افتراضيا مع وزير خارجية الفلبين، إنريكي مانالو، الذي يتعافى من الإصابة بفيروس كورونا.

وقال مانالو إن واشنطن "حليف وشريك وصديق مهم" لكنه شدد أيضا لبلينكن على ضرورة أن يسود الهدوء مع تصاعد التوترات بشأن جزيرة تايوان التي تبعد 260 كيلومترا عن البر الرئيسي للفلبين.

وقال مانالو: "تواصل الفلبين بالطبع النظر إلى القوى العظمى للمساعدة في تهدئة المياه والحفاظ على السلام".

لا يمكننا تحمل أي تصعيد إضافي للتوترات في المنطقة ".

وقال بلينكين إن السلام والأمن يمثلان تحديًا يتعين على الولايات المتحدة التعامل معه في كل مكان، لكنها "مصممة على التصرف بمسؤولية، حتى نتجنب الأزمات، ونتجنب الصراع".