اهم الاخبار
الثلاثاء 05 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية المغربية: العلاقات مع السعودية لا مثيل لها وقائمة على التضامن

وزيرا الخارجية السعودي
وزيرا الخارجية السعودي والمغربي - أرشيفية

أكد وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان في الرباط اليوم الخميس، على أن العلاقات مع السعودية لا مثيل لها وقائمة على التضامن.

وقال بوريطة: إننا سنبحث سبل تطوير التعاون الثنائي مع السعودية، كما سنحضر اتفاقيات تفاهم في الاقتصاد الأخضر والرقمنة. 

وأضاف: أن اللقاء فرصة لمواصلة التشاور السياسي مع السعودية، مشيرا إلى أنه لدينا تطابق في وجهات النظر السياسية مع الرياض.

وتابع قائلا: إن الرباط تتضامن بشكل مطلق مع أمن السعودية، مؤكدا على أننا نقف مع السعودية في كل إجراءاتها لحماية أمنها واستقرارها.

وأردف قائلا: لدينا تنسيق وتشاور دائماً مع السعودية في القضايا الإقليمية والدولية، كما نتمتع مع السعودية بحضور ومصداقية كبيرين في القضايا الدولية.

وشدد وزير خارجية المغربي علي دعم بلاده لملف السعودية في استضافة إكسبو 2030.

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، على عمق العلاقة بين الرياض والرباط، لافتا إلى أن لدينا فرص اقتصادية كبيرة يمكن البناء عليها مع المغرب.

وأوضح بن فرحان أننا سنسعى إلى تفعيل وتعزيز هذا التعاون القائم مع المغرب، منوها إلى أن لدينا توافق تام مع الرباط والتنسيق دائم ومستمر، كما نسعى إلى تطوير مبادرات مشتركة لتقديم نموذج دولي متقدم.

وفي سياق آخر، أعلنت المملكة العربية السعودية عن تقديم مبلغ 10 ملايين دولار أمريكي للإسهام في مواجهة التهديد القائم من ناقلة النفط صافر الراسية في ساحل البحر الأحمر شمال مدينة الحديدة اليمنية.

وقال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في بيان صحفي، الأحد، إن المملكة دأبت على دعم جهود الأمم المتحدة لمواجهة وتجنب التهديدات الاقتصادية والإنسانية والبيئية المحتملة لناقلة النفط "صافر" وتداعيات تسرب النفط منها التي قد تسبب كارثة بيئية وملاحية كبيرة تهدد ساحل البحر الأحمر ومجتمعات الصيد والملاحة الدولية ودخول الغذاء والوقود والإمدادات المنقذة للحياة لليمن، مما سيفاقم الأوضاع الإنسانية وسيهدد الدول المطلة على البحر الأحمر، نقلا عن وكالة الأنباء السعودية.

وأكد البيان على أن "المملكة حذرت في أكثر من مناسبة أنه في حال تسرب النفط من ناقلة "صافر" التي تحتوي على أكثر من مليون برميل ولم تتم صيانتها منذ عام 2015م، سيشهد العالم أكبر كارثة بيئية تهدد الحياة تحت الماء والثروة السمكية والتنوع البيولوجي جراء التسرب النفطي."