اهم الاخبار
الثلاثاء 24 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الدفاع الروسية: قصف 137 منشأة عسكرية أوكرانية

الغزو الروسي لأوكرانيا
الغزو الروسي لأوكرانيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان، اليوم الثلاثاء، عن قصف 137 منشأة عسكرية أوكرانية، بما في ذلك نقاط مراقبة ومراكز اتصال.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، إن من بين المنشآت التي تم قصفها منظومتي إطلاق صواريخ متعددة، ونظام صاروخي مضاد للطائرات، و8 مستودعات صواريخ، تحتوي على أسلحة وذخيرة مدفعية، و101 مكان تخزين عتاد عسكري، نقلا عن روسيا اليوم.

وأضاف: أنه تم إسقاط 14 طائرة مسيّرة أوكرانية خلال يوم واحد لترتفع الحصيلة إلى 230 مسيرة منذ بدء العملية العسكرية في أوكرانيا، كما تم تدمير 1528 دبابة ومدرعة أوكرانية.

وتابع قائلا: إن القوات الروسية تقدمت 6 كيلومترات في دونباس وسيطرت على بلدة أوروجاينويه، كما سيطرت قوات دونيتسك ولوغانسك على 8 بلدات في دونباس خلال 24 ساعة.

كما أكدت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم، على أن القوات الأوكرانية تواصل صد محاولات روسيا للسيطرة على مدينة ماريوبول الجنوبية.

وقالت الوزارة في بيان استخباراتي نشر على تويتر: إن "القوات الروسية تعاني تقدما بطيئا في أماكن مختلفة من أوكرانيا، مع توقف معظم القوات إلى حد كبير في مكانها."

وأضافت الوزارة: أنه "لا تزال العديد من المدن الأوكرانية تعاني من قصف جوي ومدفعي روسي مكثف حيث ذكرت الأمم المتحدة أن أكثر من 10 ملايين أوكراني نازحون داخليًا نتيجة للغزو الروسي."

وفي السياق، ذكر مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أمس الاثنين، أنه سجل 2421 ضحية مدنية في أوكرانيا، من بينهم 925 قتيلا و1496 مصاب منذ بدء الحرب وحتى منتصف ليل 20 مارس، وفقا لوكالة رويترز.

وقد قصفت القوات الروسية، مساء الأحد، مركز تسوق في العامة الأوكرانية كييف، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل وتدمير المباني المجاورة وترك أكوام من الأنقاض وحطام السيارات المحترقة على ارتفاع مئات الأمتار.

وقد عمل رجال الإطفاء على إخماد الحرائق الصغيرة في ساحة انتظار السيارات بمركز التسوق ويبحثون عن ناجين محتملين اليوم الاثنين.

وقال رئيس بلدية كييف، فيتالي كليتشكو، عبر قناته على "تليغرام"، "وفقًا للمعلومات المتوفرة لدينا في الوقت الحالي، فقد أصيب العديد من المنازل وأحد مراكز التسوق في بوديل".