اهم الاخبار
الإثنين 23 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس الأوكراني: ندعو لفرض حزمة جديدة من العقوبات الدولية على روسيا

الرئيس الأوكراني
الرئيس الأوكراني

دعا الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، إلى فرض حزمة جديدة من العقوبات الدولية على روسيا بسبب غزوها لبلاده، واقترح مقاطعة صادرات النفط الروسية وغيرها من الصادرات الروسية ووقف الصادرات إلى روسيا.

ولقد أدت العقوبات الغربية المفروضة بسبب الهجوم العسكري الروسي إلى عزل روسيا إلى درجة لم يسبق لها مثيل. 

وقال زيلينسكي: إن الضغط الاقتصادي بحاجة إلى زيادة، داعياً إلى فرض حظر تجاري دولي على روسيا. 

وأضاف في خطاب بالفيديو "إذا استمر الغزو ولم تتخل روسيا عن خططها ضد أوكرانيا، فعندئذ ستكون هناك حاجة إلى حزمة عقوبات جديدة ... من أجل السلام"، مشيرا إلى مقاطعة النفط والمنتجات النفطية الروسية على وجه الخصوص.

وتابع قائلا: "قاطعوا الواردات لروسيا - إذا لم يلتزموا بالقواعد الحضارية، فعندئذ لا ينبغي أن يتلقوا السلع والخدمات - فلندع الحرب تطعمهم".

وأكد زيلينسكي على أن روسيا جلبت الحرب لبلادنا ونحن لا نريدها، فالحرب الروسية ضدنا أسوأ مما شهدته الحرب العالمية الثانية.

وأشار زيلينسكي إلي أن القوات الروسية تستهدف المناطق السكنية بمختلف المدن، ولكننا سنصمد أمام الهجوم الروسي العنيف، داعيا إلي ضرورة اتخاذ إجراءات غربية لإغلاق الأجواء فوق أوكرانيا.

وقد نقل التلفزيون الرسمي الروسي عن وكالة التلغراف البيلاروسية (بيلتا) قولها، إن الجولة الثالثة من المحادثات بين روسيا وأوكرانيا ستبدأ في الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش اليوم الاثنين.

وفي وقت سابق من اليوم، وصل الوفدين الأوكراني والروسي إلي بيلاروسيا لاستئناف المفاوضات بينهما.

هذا وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في مؤتمر صحفي مع نظيره الليتواني اليوم، إننا نعزز وجود قواتنا في شرق أوروبا للدفاع عنها.

وأضاف: سنرسل قوات أمريكية إضافية إلى ليتوانيا قريبا، وسنقدم معدات دفاعية لدول شرق أوروبا لمواجهة أي هجوم روسي.

وتابع قائلا: إن روسيا تدفع ثمنا كبيرا بسبب هجومها على أوكراني، مؤكدا على أن واشنطن ستدافع عن كل شبر من أراضي الدول الأعضاء في الناتو إذا ما تعرضت لهجوم.

وأوضح بلينكن أننا نبحث مع الناتو نشر مزيد من القوات في شرق أوروبا، حيث سعت موسكو إلى تقويض الديمقراطية في ليتوانيا وزرع الاستقطاب من خلال الهجمات الإلكترونية.