اهم الاخبار
الأحد 14 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

روسيا: ممثلون من 10 دول يشاركون في اجتماعات بشأن الوضع في أفغانستان

روسيا
روسيا

أعلنت روسيا، اليوم الثلاثاء، عن أن ممثلون من 10 دول يشاركون في اجتماعات بشأن الوضع في أفغانستان في موسكو.

وأشارت روسيا إلى أن وفد رفيع المستوى من حركة طالبان سيشارك في اجتماعات موسكو، لافتا إلي أن اجتماعات موسكو تبحث تشكيل حكومة وحدة شاملة هناك.

وقد أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الخميس، عن أن وفد طالبان سيصل موسكو الأسبوع المقبل من أجل إجراء محادثات بشأن أفغانستان.

هذا وقد قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الثلاثاء في مؤتمر صحفي، إن موسكو ستدعو لعقد مؤتمر تحت رعاية الأمم المتحدة لتقديم المساعدات الإنسانية لأفغانستان.

وأضاف لافروف: كما ننتظر ردا من حركة طالبان للمشاركة في محادثات موسكو حول أفغانستان في 20 أكتوبر الجاري، وفقا لوكالة نوفوستي الروسية.

وفي وقت سابق، قال الممثل الخاص للرئيس الروسي لأفغانستان زامير كابولوف، إن روسيا دعت حركة طالبان للمشاركة في محادثات موسكو في 20 أكتوبر.

وفي سياق آخر، أكد الكرملين، الخميس، على أن تحرك حلف الناتو لتقليص حجم البعثة الروسية، سيحد من آمال استئناف الحوار مع الحلف.

تقليص عدد الأعضاء المعتمدين للبعثة الدبلوماسية الروسية

وقد أعلن الناتو، أمس الأربعاء، عن تقليص عدد الأعضاء المعتمدين للبعثة الدبلوماسية الروسية لدى الحلف من 20 إلى 10 أشخاص، كما طرد 8 أفراد لأنهم استخباراتيون.

وقال الناتو، في بيانات صحفية أنه قرر سحب اعتماد 8 أعضاء في البعثة الدبلوماسية الروسية واصفا إياهم بـ “الضباط غير المعلنين في الاستخبارات الروسية".

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في الحلف قوله: "تبقى سياسة الناتو تجاه روسيا ثابتة. عززنا الردع والحماية ردا على تصرفات عدوانية من قبل روسيا وما زلنا في الوقت ذاته على الحوار البناء".

ومن جانبه، أوضح رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي، ليونيد سلوتسكي، أن هذا القرار لن يساعد في إقامة الحوار بين الطرفين.

وأشار سلوتسكي إلى أن الاتهامات الموجهة إلى روسيا "لا أساس لها من الصحة ولن يتم إثباتها"، معتبرا أن وزارة الخارجية الروسية ستتخذ إجراءات جوابية مناسبة.

وفي سياق متصل، حمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال اجتماع للحكومة الثلاثاء الماضي، الأوروبيين مسؤولية أزمة أسعار الغاز.