اهم الاخبار
الجمعة 03 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

أفغانستان: مقتل 4 أشخاص بينهم صحفي في هجوم بجلال آباد

عناصر من طالبان
عناصر من طالبان

أفادت مصادر في أفغانستان لقناة العربية الإخبارية، اليوم الأحد، بمقتل 4 أفغان بينهم صحفي و2 من طالبان بهجوم في جلال آباد. 

وفي السياق، أفادت مصادر أفغانية، الثلاثاء، بمقتل 3 من مسلحي حركة طالبان في هجوم بولاية كونر شرقي أفغانستان، وفقا لشبكة سكاي نيوز عربية.

كما أفادت شبكة سكاي نيوز عربية، الأحد الماضي، بمقتل 2 من مقاتلي طالبان خلال اشتباكات في ولاية غور وسط أفغانستان.

هذا وقد أكد وكيل وزارة الإعلام في حكومة طالبان الانتقالية ذبيح الله مجاهد، على أن دول عدة سوف تعترف قريبا بالحركة كممثلة لأفغانستان.

ومن جانبه، شدد وزير الشباب والرياضة بالإنابة في حكومة طالبان على أن الحركة ملتزمة بوعدها بالسماح للفتيات بالذهاب إلى المدارس.

عبوات ناسفة

هذا وقد نقلت وكالة طلوع نيوز عن مسؤولون محليون أفغان، صباح السبت الماضي، قولهم إنه تم استهداف مقر حاكم ولاية ننغرهار بعبوة ناسفة دون وقوع خسائر.

وفي السياق، أكدت وسائل إعلام أفغانية، اليوم على أن حركة طالبان تجري تعيينات دبلوماسية هي الأولى منذ سيطرتها على أفغانستان.

وفي سياق متصل، قال وكيل وزارة الإعلام بحكومة طالبان ذبيح الله مجاهد، في حوار مع شبكة سكاي نيوز عربية، إن هجمات داعش تحت السيطرة وسنضع حدا له.

وأضاف: جادون في القضاء على التنظيمات الإرهابية، مؤكدا على الإدارة السابقة مهدت طريق تنشيط داعش بكابل وجلال آباد ولا يزال لها تأثير كبير.

وتابع قائلا: إن دولة الإمارات كانت في طلائع الدول التي أرسلت المساعدات الغذائية والطبية، معربا عن تقديره لدور الإمارات في إغاثة ومساعدة الشعب الأفغاني.

وأشار ذبيح الله مجاهد إلي أن الإمارات تبذل جهدا كبيرا وهو محل تقدير، موضحا أن الفريق الفني الإماراتي يلعب دورا كبيرا في إعادة تأهيل مطار كابل تمهيدا لفتحه.

ولفت مجاهد إلي أننا أبلغنا الأمم المتحدة أن الاعتراف بنظامنا الجديد هو حق لنا وللشعب الأفغاني، مشيرا إلى أننا طالبنا الأمم المتحدة بإيجاد أرضية مشتركة للتبادل الدبلوماسي والتعاون والاعتراف بشرعية الحكومة.

وأكد مجاهد علي أننا نسعى لإقامة علاقات دبلوماسية وطيدة تقوم على أساس الاحترام المتبادل، مبينا أن الشروط التي وضعها المجتمع الدولي للاعتراف بحكومتنا غير مناسبة وغير مقبولة لنا وتخالف القوانين الدولية.

وأوضح مجاهد أن كل المخاوف التي أبداها المجتمع الدولي قابلة للحل، ونعمل على إيجاد آلية تضمن مشاركة أوسع للمرأة وفقا للضوابط الشرعية.