اهم الاخبار
الإثنين 04 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

لبنان: نؤكد أهمية إنهاء المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية لمنع أي تصعيد

رئيس الحكومة اللبنانية
رئيس الحكومة اللبنانية والرئيس اللبناني

دعت الحكومة والرئاسة اللبنانية، اليوم الاثنين، الوسيط الأمريكي للحضور إلى العاصمة بيروت للبحث في مسألة استكمال المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس حكومة تصريف الاعمال اللبناني نجيب ميقاتي في بيان: إنه "في إطار متابعة تطورات التحركات البحرية التي تقوم بها سفينة وحدة انتاج الغاز الطبيعي المسال Energean power قبالة المنطقة البحرية المتنازع عليها في جنوب لبنان، بحث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي صباح اليوم في الخطوات الواجب اتخاذها لمواجهة محاولات العدو الاسرائيلي توتير الأوضاع على الحدود البحرية الجنوبية"، نقلا عن الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية.

وأضاف البيان: "وقد توافق فخامة الرئيس ودولة الرئيس على دعوة الوسيط الأمريكي اموس هوكشتاين، للحضور إلى بيروت للبحث في مسألة استكمال المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية والعمل على انهائها في أسرع وقت ممكن، وذلك لمنع حصول أي تصعيد لن يخدم حالة الاستقرار الذي تعيشها المنطقة."

وتابع البيان: "كما تقرر القيام بسلسلة اتصالات دبلوماسية مع الدول الكبرى والأمم المتحدة لشرح موقف لبنان، ولتأكيد تمسكه بحقوقه وثروته البحرية، واعتبار أن أي اعمال استكشاف أو تنقيب أو استخراج تقوم بها إسرائيل في المناطق المتنازع عليها، تشكل استفزازا وعملا عدوانيا يهدد السلم والأمن الدوليين، وتعرقل التفاوض حول الحدود البحرية التي تتم بوساطة أمريكية وبرعاية الأمم المتحدة، وفق ما ورد في المراسلات اللبنانية إلى الأمم المتحدة والمسجلة رسميا".

ومن جانبه، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، أمس الأحد، على أن أي نشاط إسرائيلي في المنطقة البحرية المتنازع عليها مع لبنان يعتبر "عملا عدائيا و استفزازيا".

وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان على تويتر: إن "الرئيس عون بحث مع الرئيس ميقاتي دخول سفينة "انرجان باور" المنطقة البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل وطلب من قيادة الجيش تزويده بالمعطيات الدقيقة والرسمية ليبنى على الشيء مقتضاه".

وأضاف البيان: أن "رئيس الجمهورية أكد على أن المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية لا تزال مستمرة وأي عمل أو نشاط في المنطقة المتنازع عليها يشكل استفزازاً وعملاً عدائياً".

وفي سياق آخر، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية الشهر الماضي، بإطلاق صفارات الإنذار في منطقة الجليل شمال إسرائيل قرب الحدود مع لبنان.