اهم الاخبار
الثلاثاء 16 أبريل 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الدفاع الروسية: استهداف مصنع للمدرعات في العاصمة الأوكرانية كييف

الغزو الروسي لأوكرانيا
الغزو الروسي لأوكرانيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، عن استهداف مصنع للمدرعات في العاصمة الأوكرانية كييف ومنشأة لإصلاح المعدات العسكرية في ميكولايف.

وقالت الوزارة في بيان: إن القوات الروسية دمرت 16 هدفاً أوكرانياً الليلة الماضية، بينهم: مستودعين للصواريخ للأسلحة المدفعية في منطقة نيكولاييف، وقاعدة للصواريخ المضادة للطائرات جنوب بولتافا، و11 منطقة تركيز المعدات العسكرية الأوكرانية، وقاعدة رادار في الجنوب الشرقي لبولتافا، ومنطقة تركيز وحدات اللواء 95 في قرية جوساروفكا.

وأضاف البيان: أن القوات الجوية الروسية استهدفت67 معقل ومنطقة تركيز المعدات العسكرية الأوكرانية، كما تم اسقاط طائرة أوكرانية من طراز Su-25 في الجو على بعد 15 كيلومترًا جنوب قرية إيزيوم.

وتابع البيان: أن القوات الجوية الروسية هاجمت 811 هدفاً أوكرانياً منها: 760 مركزا للأفراد والمعدات، 43 مركز قيادة، و8 مزودة بوقود للمعدات العسكرية.

ومنذ بداية العملية العسكرية الخاصة، تم تدمير: 133طائرة و104 طائرة هليكوبتر، و246 صاروخًا مضادًا للطائرات، و458 طائرة مسيرة، و2246 دبابة ومدرعة، و252 راجمة صواريخ، و981 قطعة من المدفعية الميدانية ومدافع الهاون، بالإضافة إلى 2146 قطعة من المركبات العسكرية الخاصة.

وبدورها، قالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، إيرينا فيريشوك، إنه تم الاتفاق اليوم على فتح تسعة ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين، بما في ذلك من مدينة ماريوبول المحاصرة بالسيارات الخاصة.

وأضافت فيريشوك في بيان: أن خمسة من ممرات الإجلاء التسعة ستكون من منطقة لوهانسك الأوكرانية في شرق البلاد، والتي قال مسؤولون محليون إنها تتعرض لقصف عنيف، نقلا عن وكالة رويترز.

هذا وقد أشارت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم، عن تعرض البنية التحتية للطرق في المناطق المتضررة من النزاع في أوكرانيا إلى أضرار جسيمة.

وقالت الوزارة في تحديث استخباراتي: "إن القوات الروسية الحقت الضرر بالبنية التحتية الأوكرانية من خلال تدمير الجسور واستخدام الألغام الأرضية والتخلي عن المركبات على طول الطرق الرئيسية أثناء انسحابها من شمال أوكرانيا."

وأضافت الوزارة: "أن الجسور في مدينة تشيرنيهيف دمرت بالكامل باستثناء جسر مشاة واحد عبر نهر ديسنا، وقبل الحرب، كان عدد سكان المدينة حوالي 285000 نسمة."

وأوضحت الوزارة أن الضرر الذي لحق بالبنية التحتية للنقل في أوكرانيا يمثل الآن تحديًا كبيرًا في توصيل المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي كانت محاصرة من قبل روسيا في السابق.