اهم الاخبار
الأربعاء 18 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

رئيس بيلاروسيا: على أوكرانيا الجلوس للتفاوض إن أرادت ألا تفقد كيانها كدولة

الرئيس البيلاروسي
الرئيس البيلاروسي

دعا الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، أوكرانيا اليوم الأحد إلى الجلوس وإجراء مفاوضات مع روسيا حتى لا تفقد كييف كيانها كدولة، حسبما ذكرت وكالة الإعلام الروسية.

وقالت روسيا إن وفدها مستعد للقاء نظرائه الأوكرانيين في مدينة جوميل البيلاروسية، لكن كييف قالت إن بيلاروسيا متواطئة في الغزو الروسي ولا يمكن اعتبارها وسيطا محايدا.

كما أفادت وكالة أنباء انترفاكس الروسية، بأن الكرملين قال إنه حذر أوكرانيا من أن العملية العسكرية الروسية لن تعلق خلال أي محادثات محتملة.

وقال مستشار الرئيس الأوكراني، ميخايلو بودولاك، لوكالة رويترز، إن أوكرانيا تريد فقط مفاوضات حقيقية مع روسيا بشأن هجومها العسكري دون إنذار نهائي ووصف قرار موسكو إرسال وفد إلى بيلاروسيا لإجراء محادثات بأنه دعاية.

وأضاف بودولاك: "وصلوا إلى جوميل وهم يعلمون أن الأمر لا طائل من ورائه. والآن يقولون.. نحن ننتظر."

وتابع قائلا: "لم يتغير موقف زيلينسكي: مفاوضات حقيقية فقط، بدون انذارات ".

ورفض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي العرض الروسي بإجراء محادثات في بيلاروسيا، قائلاً إن مينسك نفسها متواطئة في الغزو الروسي على بلادنا، لكننا نترك الباب مفتوحًا أمام إجراء المفاوضات في مكان آخر، نقلا عن وكالة رويترز.

وأكد زيلينسكي على أن الليلة الماضية كانت أكثر وحشية على بلادنا، حيث قصفت القوات الروسية البنية التحتية في البلاد.

واتهم زيلينسكي القوات الروسية بقصف المنشآت المدنية وزنها هاجمت كل شيء حتى سيارات الإسعاف.

وأشار زيلينسكي إلى أن القوات الروسية تخطط لشن هجمات أعنف على المدن الأوكرانية، فإنهم يستخدمون تكتيكات متعمدة لإيذاء الشعب الأوكراني.

ودعا الرئيس الأوكراني العالم لحرمان روسيا من حق التصويت في مجلس الأمن.

ومن جانبه، قال قائد الجيش الأوكراني، فاليري زالوجني، الأحد، إن القوات الأوكرانية أسقطت صاروخ كروز أطلقته قاذفة استراتيجية روسية من طراز تو -22 من بيلاروسيا.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، عن وصول وفدا روسيا مفاوضاً إلى بيلاروسا لإجراء محادثات مع الأوكرانيين.

وقال بيسكوف للصحفيين: إن الوفد يضم ممثلين عن وزارة الخارجية ووزارة الدفاع وإدارات أخرى، بما في ذلك إدارة الرئاسة.

وأضاف: "سنكون مستعدين لبدء هذه المفاوضات في مدينة غوميل".