اهم الاخبار
الأربعاء 08 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

البرلمان الأوروبي: لم نر دولة أوروبية رحبت بـ اللاجئين الأفغان

رئيس البرلمان الأوروبي
رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي

أعرب رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي عن انزعاجه من عدم إعلان أي دولة أوروبية ترحيبها بـ اللاجئين الأفغان .

وقال ساسولي فى تصريحات صحفية اليوم الأربعاء : "شاهدنا دولا خارج الاتحاد الأوروبي ترحب بطالبي اللجوء الأفغان، لكن لن نر دولة واحدة من دول الاتحاد تفعل ذلك. الكل اهتموا فقط بهؤلاء الذين عملوا معنا وعن عائلاتهم، لكن لم يملك أحد الشجاعة الكافية كي يعرض اللجوء لأولئك الذين لا تزال حياتهم مهددة" ، حسبما ذكرت إذاعة سبوتنك الروسية .

يذكر أن الجيش الأمريكي أعلن الإثنين إكتمال انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بعد 20 عاما قضتها القوات فى مواجهة الارهاب فى كابول .

وشهدت العاصمة الافغانية كابول الخميس هجومين ارهابيين وقعا بالقرب من المطار .

فيما أفادت مستشفى الطوارئ في مدينة كابول بوفاة 6 ضحايا أثناء نقلهم إلى المستشفى مشيرا إلى وجود حوالي 60 مصابا جراء الانفجار .

فى حين كشف مسؤول امريكي بمقتل 5 جنود امريكيين جراء الحادث .

تفجير مطار كابل

ومن جانبه قال محمد نعيم المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان" الأفغانية إن الحركة لا تعرف حتى الآن من هي الجهة التي تقف وراء الانفجارين الذين وقعا بمحيط مطار كابل وخلفا عددا من القتلى والجرحى.

وأضاف فى تصريح لوكالة سبوتنك الروسية : نحن لا نعرف من يقف خلف تفجير مطار كابل"، مضيفا "لكننا ندين كل هذه التفجيرات والمشاكل تهدد أمن البلد".

كما أجاب المتحدث بإسم طالبان على سؤال حول تورط تنظيم "داعش" أو "طالبان" في باكستان في هذا الهجوم،قائلا ": "حتى الآن لا أستطيع أن نقول ذلك لكن الاحتمال وارد".

وفى السياق ذاته توقع مسؤولون امريكيون وقوع هجمات إرهابية جديدة في العاصمة الأفغانية كابل، بعد التفجيرين اللذين دويا اليوم في محيط مطار المدينة.

وقالت مصادر بالكونجرس الامريكي : إن "تفجيري كابل قد يكونان هجوما منسقا وجزءا من حادث متواصل وقد يقع هناك المزيد (من التفجيرات)".

كما أصدرت السفارة الأمريكية في العاصة كابل إنذارا أمنيا جديدا حثت فيه المواطنين على الابتعاد فورا عن المطار.

ووقع الهجوم على خلفية دخول عمليات الإجلاء التي تنفذها الولايات المتحدة ودول الغرب من كابل التي سقطت مؤخرا في قبضة حركة "طالبان" مراحلها النهائية.