اهم الاخبار
الأحد 14 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية الإيطالية: يجب ضمان عدم عودة أفغانستان كملاذ آمن للإرهاب

وزير الخارجية الإيطالي
وزير الخارجية الإيطالي ونظيره الروسي

قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، اليوم الجمعة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، بحثنا عقد قمة لدول الجوار الأفغاني

وأضاف: نسعى لعقد قمة لمجموعة العشرين لبحث وضع أفغانستان، مشيرا إلى أن روسيا شريك أساسي في إدارة ملف أفغانستان.

وأكد دي مايو علي ضرورة ضمان عدم عودة أفغانستان كملاذ آمن للإرهاب، موضحا أن سياسة الأمن لها الأولوية في أفغانستان.

وبين دي مايو أننا نتواصل مع دول الجوار الأفغاني لتقديم المساعدة بشأن موجات الهجرة.

وتابع دي مايو قائلا: ناقشت مع لافروف الموضوع الليبي، مشددا على ضرورة دعم المجتمع الدولي الحوار الليبي.

وشدد وزير الخارجية الإيطالي على ضرورة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

من جانبه، أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى أن إيطاليا وعدت بتقديم آلية للحوار حول أفغانستان بمجموعة الـ 20.

وأشار لافروف إلى أننا نحتاج لبعض دول الجوار للمشاركة في قمة الـ20 بشأن أفغانستان، مؤكدا علي أننا سننسق مع حلفائنا وجميع الدول التي تسعى للاستقرار في أفغانستان.

تشكيل حكومة شاملة

وشدد لافروف على ضرورة تقديم المساعدة للأفغان لتشكيل حكومة شاملة، لافتا إلى أن الأولوية بالنسبة إلينا هي لتأمين حدودنا الجنوبية.

وأوضح لافروف أنه لم يتم استخلاص العبر مما جرى في سوريا وليبيا والعراق ونأمل أن يتم استخلاصها هذه المرة من أفغانستان.

وفي السياق، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية السفير ضيف الله علي الفايز، اليوم الجمعة، إن المواطنين الأفغان الذين سمحنا بمرورهم عبر أراضينا مطلع الأسبوع الحالي غادروا المملكة في طريقهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف: أن مرورهم من الأردن ومغادرتهم تم وفق ترتيبات تم الاتفاق عليها مع الولايات المتحدة الأمريكية، حيث سمح الأردن وفقها بمرور ما حده الأعلى 2500 شخص عبر أراضيه إلى الولايات المتحدة إسهاماً منه في جهود التعامل مع الأزمة الإنسانية في أفغانستان، وفقا لوكالة الأنباء الأردنية.

وتابع قائلا: إنّ المواطنين الأفغان الذين يتم إجلاؤهم، ويمرون عبر الأردن لفترة قصيرة جداً "ترانزيت"، ليسوا لاجئين في الأردن، ولا يُمنحون صفة اللجوء، ولا يتحمل الأردن أي أعباء جراء عبورهم أراضيه. 

وأوضح الفايز أنّ وصول الدفعة الأولى ومغادرتها اكتملت في أقل من أسبوع، مشيرا إلي أنّ عملية مرور المواطنين الأفغان عبر الأردن قد تستمر حتى نهاية الشهر الحالي وفق الاتفاق والترتيبات المشار إليها أعلاه.