اهم الاخبار
الأحد 02 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

لابيد: إسرائيل تقوم بحملة مكثفة لمنع توقيع اتفاق نووي "خطير" مع إيران

رئيس الوزراء الإسرائيلي
رئيس الوزراء الإسرائيلي - أرشيفة

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، اليوم الأحد، على أن بلاده تقوم بحملة مكثفة لمنع توقيع اتفاق نووي خطير مع إيران.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية أوفير جندلمان في تغريدة على تويتر: "رئيس الوزراء لابيد في مستهل جلسة الحكومة: نجري حملة مكثفة تسعى إلى منع التوقيع على اتفاق نووي خطير بين إيران والدول العظمى".

وأضاف لابيد: أن "الإدارة الأمريكية أخذت ملاحظاتنا حول نص الاتفاق النووي مع إيران بعين الاعتبار".

وتابع قائلا: "لاحقا لاتصالي الهاتفي الذي أجريته مع الرئيس بايدن يوم الأربعاء الماضي، رئيس الموساد سيسافر غدا إلى واشنطن لعقد سلسلة من اللقاءات التي تهدف إلى شرح موقفنا إلى الإدارة الأمريكية حول المخاطر التي تكمن في الاتفاق النووي مع إيران."

ومن جانبه، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، عن أمله في التوصل إلى اتفاق لإحياء الاتفاق النووي الإيراني في الأيام المقبلة.

وقال ماكرون في كلمة ألقاها أمام السفراء الفرنسيين: "آمل أن يتم الانتهاء من خطة العمل الشاملة المشتركة في الأيام القليلة المقبلة"، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي السياق، وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، انتقادات إلى نص الاتفاق النووي المقترح حالياً والذي قدم الأسبوع الماضي إلى إيران، مشيرا إلي أن الاتفاق المطروح أخطر من اتفاق فيينا لعام 2015 .

وقال لابيد في مؤتمر صحفي الأحد، إن الولايات المتحدة لن تتوصل إلى اتفاق نووي جيد مع طهران دون "تهديد عسكري حقيقي".

وأضاف: "أن محادثات المسؤولين الإسرائيليين مع الطرف الأمريكي خلال الأيام الماضية منعت محاولات لتقديم تسهيلات للحرس الثوري الإيراني، ومنعت ممارسة الضغط السياسي على الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أجل إغلاق الملفات المفتوحة أو تقديم تنازلات أخرى لطهران."

وتابع قائلا: أنه أصدر تعليمات للجيش الإسرائيلي وجهاز الاستخبارات (الموساد) بالاستعداد لحماية أمن إسرائيل في مواجهة أي سيناريو"، نقلا عن العربية نت.

وأكد أن على القوى العالمية "دفع إيران إلى توقيع اتفاق أفضل بكثير". وتابع قائلاً "لا يمكن التوصل إلى مثل هذا الاتفاق إلا بتهديد عسكري حقيقي، كي يرى الإيرانيون أنه يتعين عليهم دفع ثمن باهظ مقابل تمردهم".