اهم الاخبار
الأحد 02 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

مقتل طفل وإصابة مدنيين بقصف تركي على عين العرب شمال شرق سوريا

قصف مدينة عين العرب
قصف مدينة عين العرب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمقتل طفل وإصابة 7 آخرين بجراح متفاوتة بينهم طفلين وامرأة، جراء القصف الصاروخي المكثف من قبل القوات التركية على مدينة عين العرب (كوباني) وريفها الغربي، شرقي محافظة حلب.

ويأتي هذا بالتزامن مع استمرار الاشتباكات العنيفة والقصف المكثف والمتبادل غرب عين العرب، بين القوات التركية من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر، في حين قصفت القوات التركية أماكن في جبل مشتنور الذي يطل على مدينة كوباني ويتواجد فيه قاعدة عسكرية روسية.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن المرصد السوري عن اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات التركية المتمركزة على الحدود، وقوات سوريا الديمقراطية، وتتركز الاشتباك في محاور زور مغار وجارخلي وبوبان وسفتك وشيوخ وتل شعير، وسط قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين بالإضافة لتبادل الاستهدافات بالرشاشات الثقيلة. ووفقاً للمرصد السوري فإن المنطقة تشهد نزوح كبير للأهالي والسكان على خلفية الأحداث الجارية، فيما جرى استهداف سيارة تابعة لقوة عسكرية داخل عين العرب (كوباني) من قبل الجانب التركي، وسط معلومات بأن طيران مسيّر هو من استهدفها.

وفي السياق، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في تصريحات لفضائية العربية الإخبارية، أن الطائرات المسيرة التي استهدفت قاعدة التنف انطلقت من مواقع ميليشيات إيران.

وأشار المرصد السوري إلى أن ميليشيات إيران تسيطر على البادية السورية، مؤكدا علي أن التحالف الدولي يعرف جيدا مواقع انطلاق الطائرات المسيرة.

وقد أعلن التحالف الدولي وجيش مغاوير الثورة، صباح الاثنين، عن إحباط هجوم جوي بطائرات مسيرة، حاولت استهداف قاعدة التنف بمنطقة الكيلومتر 55 عند مثلث الحدود السورية الأردنية العراقية.

وأشار التحالف الدولي في بيان إلي أن الهجوم لم أهدافه بينما لاتزال الجهة التي نفذت الاستهداف مجهولة إلى الآن، نقلا عن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي سياق آخر، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، أن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني تجري تجارب حية على صواريخ متوسطة المدى وراجمات صواريخ إيرانية الصنع، حيث قامت بنصب الراجمات ضمن بادية الميادين شرقي دير الزور، وأطلقت عدداً من الصواريخ بشكل عشوائي باتجاه البادية إذ سمعت دوي انفجارات عدة في المنطقة.