اهم الاخبار
الخميس 07 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس اللبناني يبدأ الاستشارات النيابية لاختيار رئيس للحكومة

الرئيس اللبناني ميشال
الرئيس اللبناني ميشال عون

أعلنت الرئاسة اللبنانية، في تغريده على تويتر اليوم الخميس، عن بدء الرئيس ميشال عون الاستشارات النيابية لتسمية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة في قصر بعبدا.

وفي سياق آخر، قال ثلاثة مسؤولين لبنانيين لوكالة رويترز، إن لبنان بصدد تقديم حل وسط إلى المبعوث الأمريكي آموس هوكشتاين لحل الخلاف الحدودي البحري مع إسرائيل.

وأضاف المسؤولين اللبنانيين، إن لبنان سيتخلى عن مطالباته بالخط 29.

وأشارت المصادر إلى أن الرئيس ميشال عون سيلتقي بهوكشتاين الثلاثاء الماضي، وسيقترح "الخط 23 بالإضافة إلى المزيد".

وحدد أحد المسؤولين أن موقع عون سيكون مطالبة بالخط 23 بالإضافة إلى 300 كيلومتر مربع التي تشمل حقل قانا، لكن ليس كاريش.

كما قال اثنان من المسؤولين إن عون سيطالب باستئناف المحادثات غير المباشرة في أسرع وقت ممكن وأن توقف إسرائيل جميع الأعمال في كاريش حتى انتهاء المفاوضات.

ووصل هوكشتاين إلى بيروت، الاثنين الماضي، بدعوة من الحكومة اللبنانية، التي اعترضت على وصول سفينة تديرها شركة إنرجين ومقرها لندن قبالة ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​في 5 يونيو لتطوير حقل غاز يعرف باسم كاريش.

وتقول إسرائيل إن كاريش جزء من منطقتها الاقتصادية الخالصة، لكن لبنان تؤكد إن الحقل في مياه متنازع عليها ولا ينبغي تطويره حتى يختتم البلدان محادثاتهما غير المباشرة لترسيم حدودهما البحرية.

وقد فشلت تلك المحادثات العام الماضي بعد أن دفع لبنان مطالبته في المنطقة المتنازع عليها من الحدود المعروفة باسم "الخط 23" جنوبًا إلى "الخط 29"، مضيفةً حوالي 1400 كيلومتر مربع (540 ميلاً مربعًا) إلى مطالبته، بما في ذلك جزء من كاريش.

وللتغلب على المأزق، اقترح هوكشتاين مبادلة ميدانية من شأنها إنشاء حدود على شكل حرف S بدلاً من خط مستقيم، لكن لبنان لم يوافق رسميًا على الاقتراح بحسب مصادر رسمية.

وأصر لبنان على استئناف المحادثات غير المباشرة، لكنه لم يعلن بعد ما إذا كان سيلتزم بالخط 29 كنقطة انطلاق لتلك المفاوضات.

وفي السياق، استقبل الرئيس اللبناني ميشال عون، الاثنين الماضي، وفداً نيابياً ضم النواب، ملحم خلف وابراهيم منيمنة ورامي فنج ومارك ضو ووضاح الصادق وياسين ياسين والسيدة نجاة عون.