اهم الاخبار
الإثنين 04 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل سبعة فلسطينيين من رام الله والبيرة

الاحتلال الإسرائيلي
الاحتلال الإسرائيلي

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات حيث اعتقلت سبعة فلسطينيين، من محافظة رام الله والبيرة، بينهم أربعة أطفال.

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية عن مصادر أمنية قولها، إن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة أطفال من قرية راس كركر، غرب رام الله، وهم: حمزة محمد يوسف نوفل، ومصطفى عبد اللطيف شعبان نوفل، ونصر عبد الفتاح نصر نوفل، وأحمد لؤي صالح سمحان، وجميعهم يبلغون من العمر (13 عاما)، وهم طلبة مدرسة.

وأضافت المصادر، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين أحمد جهاد صدقة (27 عاما)، وكمال رشاد صدقة (25 عاما)، بعد أن داهمت منازلهم في قرية المدية، غرب المدينة.

كما تم اعتقال من بلدة بيت سيرا، الشاب أحمد يوسف عنقاوي (26 عاما)، بعد اقتحام البلدة.

هذا وفتشت قوات الاحتلال منزل عبد الرحيم عيسى أبو سمرة (62 عاما)، في بلدة بيت لقيا، غرب رام الله.

وفي السياق، أعلنت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، عن إصابة فلسطيني، الثلاثاء الماضي، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب اقتحام مخيم جنين.

وذكرت مصادر محلية لـ “وفا"، أن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم، وحاصرت منزلا في منطقة الهدف، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة، أسفرت عن إصابة مواطن بالرصاص الحي في القدم، وتم نقله إلى إحدى المستشفيات، لتلقي العلاج.

وقد أعلنت قوات الاحتلال مدخل مخيم جنين ومنطقة الهدف وواد برقين مناطق عسكرية مغلقة، واعتلى القناصة أسطح المنازل، وسط تعزيزات عسكرية مشددة، قبل أن تنسحب من المكان.

وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشهر الماضي، المسجد الأقصى المبارك مما أسفر عن إصابة 19 فلسطينياً بينهم نساء من المصلين والمعتكفين، واعتقال خمسة آخرون ومحاصرة المرابطين داخل المصلى القبلي، تلبية لدعوات أطلقتها منظمات الهيكل المزعوم لمناسبة ما يسمى عيد الفصح العبري.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس أن طواقمها تعاملت مع 19 إصابة خلال اعتداءات قوات الاحتلال على المتواجدين في باحات المسجد الأقصى ومصلياته، نقلت 5 منها للمستشفى، مؤكدة منع الاحتلال لطاقمها من الدخول للمسجد.

وكانت قوات الاحتلال معززة بالوحدات الخاصة، اقتحمت صباح اليوم ساحات المسجد الأقصى، حيث انتشرت في ساحات الحرم وشرعت بملاحقة المصلين واعتدت عليهم بالضرب وأخلت معظمهم من الساحات، لتوفير الحراسة لاقتحامات المستوطنين للأقصى لمناسبة ما يسمى عيد "الفصح العبري".