اهم الاخبار
الثلاثاء 17 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

إصابات واعتقالات خلال اقتحام الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس

الاحتلال الإسرائيلي
الاحتلال الإسرائيلي - أرشيفية

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع على منزل في شارع القدس شرق نابلس، مما أسفر عن إصابة عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق بعد احتراق المنزل.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مدير الاسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل، قوله إن 8 أشخاص أصيبوا بحالات اختناق في المنزل المذكور، وجرى نقلهم إلى مستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج.

وفي السياق ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال، قرية كفر قليل شرق نابلس، وداهمت عدة منازل، واعتقلت عددا من المواطنين عرف منهم: الأسير المحرر عزمي منصور، وزياد العامر، واستولت على مركبتين تعودان له.

 اقتحام مخيم جنين

وفي السياق، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، السبت في بيان علي فيسبوك، عن استشهاد شاب فلسطيني، وإصابة خمسة آخرين برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحام مخيم جنين، صباح اليوم السبت. 

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن شهيد مخيم جنين هو أحمد السعدي من الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في جنين.

وقد اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال على اقتحام مخيم جنين من عدة جهات، مما أسفر عن وقوع اشتباكات وتبادل لإطلاق النار مع مقاومين فلسطينيين.

ونقلت وكالة سوا الفلسطينية عن إذاعة الجيش الإسرائيلي، قولها إن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم جنين، وتقوم حاليًا بمداهمة منزل منفذ عملية إطلاق النار في تل أبيب.

وبدوره، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: "قوات الجيش تنفذ في هذه الأثناء نشاطًا عسكريًا داخل مخيم جنين".

ومن جانبها، أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت، إلى أن الجيش الإسرائيلي وصل منزل منفذ عملية إطلاق النار في تل أبيب، ويقوم بمحاصرته في هذه الأثناء.

ونقلت قناة كان العبرية عن تقارير مفادها، بأن والد منفذ عملية إطلاق النار في تل أبيب يرفض تسليم نفسه لقوات الجيش الإسرائيلي في مخيم جنين.

وفي سياق متصل، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فبراير الماضي، عدداً من الصواريخ استهدفت عدداً من النقاط في محافظة القنيطرة الحدودية السورية، مما أسفر عن وقوع بعض الخسائر المادية.

ونقلت وكالة الأنباء السورية، عن مصدر عسكري قوله، إنه حوالي الساعة 12.30 من فجر اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً بعدد من الصواريخ أرض- أرض من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض النقاط في محيط القنيطرة، ما أدى إلى وقوع بعض الخسائر المادية.