اهم الاخبار
الأربعاء 25 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

بريطانيا تدعو رعاياها للتفكير في مغادرة روسيا

رئيس الوزراء البريطاني
رئيس الوزراء البريطاني - أرشيفية

دعت بريطانيا رعاياها، اليوم السبت، للتفكير في مغادرة روسيا بعد قرار موسكو غزو أوكرانيا.

وقالت الحكومة البريطانية في بيان: "إذا لم يكن وجودك في روسيا ضروريا، فإننا ننصح بشدة أن تفكر في المغادرة بالطرق التجارية المتبقية".

ونصحت بريطانيا رعاياها الاثنين بعدم السفر إلى روسيا بسبب نقص خيارات الطيران المتاحة وزيادة التقلبات الاقتصادية، نقلا عن وكالة رويترز.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي اليوم، إن العالم أكبر من أن تعزلنا الولايات المتحدة وأوروبا عنه ونحن لسنا في عزلة.

وأضاف بيسكوف: أن " الولايات المتحدة تبقى بعض قنوات الحوار مفتوحة مع موسكو. بالطبع، هناك رفض للعلاقات، وتقليص للعلاقات الاقتصادية، وإدخال تدابير تقييدية مختلفة في الاقتصاد من قبل عدد من الدول الأوروبية، والولايات المتحدة الأمريكية، وكندا واليابان وعدد من الدول الاخرى لكن هذا لا يعني عزل روسيا ".

وتابع قائلا: "في العالم، هناك العديد من البلدان الأكثر توازناً، وأحياناً أكثر عقلانية في ديناميات تطوير العلاقات الدولية. لذلك، نحن نفضل عدم الحديث، ونحن مقتنعون بأنه لا ينبغي لنا التحدث حول العزلة ".

وأكد بيسكوف على أننا نحتاج لقانون صارم بشكل عاجل لمواجهة الأخبار الكاذبة وتشويه سمعة القوات المسلحة والدعوات إلى عرقلة استخدامها فيما يتعلق بالحرب الإعلامية غير المسبوقة ضد روسيا.

وأشار بيسكوف إلى أنه "تم تبني قانون لمواجهة الأخبار الشائعة عن روسيا، ويجب تنفيذه، وصوت برلماننا لصالحه".

وأوضح بيسكوف أن روسيا ستتخذ إجراءات للرد على حرب العصابات الاقتصادية التي يشنها الغرب، وأي عقوبات أمريكية على صادرات الطاقة سيكون لها تأثير على الاقتصاد العالمي، فنحن في وضع استثنائي يتطلب إجراءات استثنائية.

وبعد أن شنت روسيا هجوم عسكري في أوكرانيا، بدأ الغرب في فرض عقوبات جديدة، وعلى وجه الخصوص، وقع البنك المركزي الروسي تحت العقوبات، وتم فصل العديد من مؤسسات الائتمان الكبيرة عن نظام سويفت.

كما أوقفت ألمانيا التصديق على خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2وأغلق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول أخرى الأجواء الجوية أمام شركات الطيران الروسية، وغادرت العشرات من أكبر الشركات السوق الروسية.