اهم الاخبار
الأحد 24 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

الفن

تعليق محمود الليثي بعد هجوم إحدي مشاهير السوشيال ميديا عليه

الفنان محمود الليثي
الفنان محمود الليثي والأنفلونسر مريم سيف

وقعت أزمة بين الفنان الشاب  محمود الليثي وإحدي مشاهير السوشيال ميديا وهي الأنفلونسر مريم سيف بسبب كتابته تعليقا على انقطاع مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، «الواتساب»، « الإنستجرام» لمدة أكثر من 6 ساعات، فكتب الفنان الشاب محمود الليثي عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قائلا: «عشان لما نقول الانفلونسر والبلوجر مش شغلانة تسمعوا الكلام»، فقامت الأنفلونسر مريم سيف بالرد من خلال خاصية الاستوري عبر حسابها على تطبيق الصور والفيديوهات «إنستجرام».

فقالت: « معلش يا استاذ محمود الفاضل وإنت كنت إيه لما طلعت واللي شهرك اليوتيوب وبعدها بقيت ممثل؟.. وبعدين متنساش إن الممثلين دلوقتي لما بينطفوا مرة مبيرجعوش تاني»، ويقدم لكم موقع «الوكالة نيوز» تفاصيل ومعلومات أكثر حول أزمة الفنان محمود الليثي ورده على الأنفلونسر مريم سيف إحدي مشاهير السوشيال ميديا بعد إنتقاده خلال السطور القادمة للتقرير.

تعليق الفنان محمود الليثي على الأنفلونسر مريم سيف

قام الفنان محمود الليثي على تعليق الأنفلونسر مريم سيف بعد انتقادها لتعليق الفنان محمود الليثي وقالت أن مهنة الأنفلونسر لها قيمة ونفع أكثر من مهنة التمثيل، وأكملت مريم سيف قائلة: « طب خلي ممثل كبير يتكلم طيب يا جدع مش كده..أنا قولت محمود حميدة بيتكلم مثلا اتخضيت لما لقيته محمود الليثي»، ليرد الفنان محمود الليثي عبر حسابه الرسمي على تطبيق الفيديوهات والصور «إنستجرام» على الأنفلونسر مريم سيف بأنه لا يعرفها ولم ينتقدها شخصيا  ولكنها انتقدته شخصيا.

محمود الليثي يفتخر بقصه كفاحه

وأكمل الفنان محمود الليثي حديثه بأنه يملك الكثير من الأصدقاء الأنفلونسر والذين يتمتعون بشهرة أكبر منها ويعرفون بأن تعليقه هو مزاح ليس أكثر لأن مهنتهم الأساسية لم تكن السوشيال ميديا، بالإضافة إلى أنه يفتخر بقصة كفاحه للوصول إلى نجاحه الحالى التي تعطى أمل لكثير من الشباب للبدء من الصفر، وأن الفن هي مهنة مثل الطب والهندسة.

وأضاف أن  الفن ارتبط بتغيير فكر الشعوب على مر الزمان وليس مرتبط بالكهرباء، واختتم حديثه قائلا: «وأخيرًا لو الأستاذ محمود حميدة شاف كلامك دا كان هيخليكي تعتذري للفن والفنانين كلهم اللي بتقللي من دورهم وكان هيفهمك ازاي تتكلمي بأسلوب راقي عن كدا».