اهم الاخبار
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

الفن

مسلسل ليه لأ  3 : أقل المواسم من حيث الجودة

مسلسل ليه لأ  3
مسلسل ليه لأ  3

 

 

 

 

 

مسلسل ليه لأ  3 ..منذ ما يقرب الشهر و يستمر الحديث عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول مسلسل ليه لأ بموسمه الثالث،  من بطولة نيللي كريم و القدير صلاح عبد الله و عدد من الوجوه الشابة، حيث تصدر لمحركات بحث موقع جوجل و جاء اسم المسلسل محتلاً الصدارة ضمن الموضوعات الأكثر بحثاً و رواجاً على الموقع العالمي جوجل الاشهر للبحث و التقصي  حول العالم.

مسلسل ليه لأ  3 :

و لكن حظى الموسم  الثالث من المسلسل بردود فعل سيئة بسبب المط و التطويل في الأحداث  رغم أن المسلسل لن يتجاوز الـ 15 حلقة، حيث بدأ الموسم  الأول الذي قدمته أمينة  خليل و الذي روج لفكرة تحرر المرأة من كل قيودها النفسية و المجتمعية و الأسرية  بطريقة خاطئة لم تنل اعجاب المشاهدين رغم ما حققه المسلسل من ضجة كبيرة و كان متصدراً  لحديث  النشطاء عبر مواقع التواصل  الاجتماعي.

مسلسل ليه لأ  3 :

 في حين أن الموسم الثاني الذي لعب فيه دور البطولة  النجمة منة شلبي، كان هو الاكثر شهرة و الأعلى مشاهدة و الذي لاقى ردود فعل ايجابية بسبب قضية الانسانية التي عرضها و التي دارت حول التبني لدرجة أن معدلات تقديم طلبات التبني  للدور الايتام ارتفع بنسبة كبيرة  بعد عرض المسلسل  مباشرةً.

و لكن كان الموسم الثالث ضعيف على مستوى الاشادات النقدية و ذلك على مستوى ردود الفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

مسلسل ليه لأ  3  :

حيث ناقش  قضية زواج المرأة التي لديها ابناء في سن  المراهقة و ردود فعل كل من حولها، حيث بدأت الحلقات بمعرفة ابنها بالأمر و فضح أمرها أمام العائلة، ثم بدأت تتوالى ردود الأفعال من الجميع بين رافض للفكرة و  مؤيد لها،  في حين أن الأمر من الاساس لا يحتاج لرصد  آراء و ردود فعل  الناس و المجتمع على هذه الحالة،  لأن كل امرأة للها ظروفها الخاصة  التي لا يمكن تعميمها في حالة واحدة، فهناك ابناء  متافهمين و  ابناء غير متافهمين  و كذلك لكل امرأة محيط و وسط اجتماعي و مستوى ثقافي مختلف تنحدر منه،  في حين  أن كل طبقة اجتماعية تختلف نظرتها للأمر حسب تفكيرها و معتقداتها.

مسلسل ليه لأ  3 :

فالمسلسل حتى الآن ليس له هدف واضح من قصته و  ليس حتى له حبكة درامية مميزة و لا نجوماً مشاركين و لا اداء تمثيلي جيد، فحتى نيللي كريم المعروفة بقوة أدائها كانت في أضعف حالاتها الفنية.