اهم الاخبار
الخميس 01 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

غازبروم الروسية: سنواصل ضخ الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا

غازبوم الروسية
غازبوم الروسية

أعلنت شركة غازبروم الروسية، اليوم السبت، أنها ستواصل ضخ الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا.

وقالت غازبروم أنها ستشحن ما يعادل 41.7 مليون متر مكعب من الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا اليوم السبت، مقابل 43.7 مليون متر مكعب قالت إنها ستشحنها يوم الجمعة، وفقا لوكالة رويترز.

وفي السياق، اتهم المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف، يوم الخميس، دولة أجنبية بالضلوع في تسرب الغاز من خطي نورد ستريم دون تسميتها.

وقال بيسكوف خلال مؤتمر صحفي: "هذا وضع خطير للغاية، ويتطلب تحقيقا عاجلا"، نقلا عن روسيا اليوم.

وردا عما إذا كانت روسيا تعتبر مثل هذا الحادث هجمة إرهابية، قال بيسكوف: "حتى الآن هذه حادثة، لا يمكننا إعطاء وصف أوضح لها. إلا أنه من الصعب جدا تخيل أن مثل هذا العمل الإرهابي يمكن أن يحدث بدون تورط بعض الدول".

وأضاف: إنه في ظل الظروف الراهنة، عندما يكون هناك مثل هذا النقص الحاد في التواصل، وعدم رغبة عدد من الدول في إجراء اتصالات معنا في مثل هذه الشؤون الحساسة، فإن ذلك يطرح أسئلة كثيرة".

هذا وأكد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، على أن الهجوم المتعمد على البنية التحتية لدول الحلف سيواجه برد صارم وموحد، في أعقاب ما وصفه بأعمال التخريب التي طالت خطوط أنابيب نورد ستريم.

وقال ستولتنبرغ في بيان "تشير جميع المعلومات المتاحة حاليا إلى أن ذلك جاء نتيجة أعمال تخريب متعمدة ومتهورة وغير مسؤولة"، نقلا عن وكالة رويترز.

وأضاف، "نحن، كحلفاء، ملتزمون بالاستعداد والردع والدفاع ضد الاستخدام القسري للطاقة والتكتيكات الهجينة الأخرى من قبل الجهات الحكومية وغير الحكومية. وأي هجوم متعمد ضد البنية التحتية الحيوية للحلفاء سيقابل برد موحد وحازم".

وفي وقت سابق من اليوم، قالت وزارة الخارجية الروسية، إن حادثة تسريب الغاز من خط أنابيب نورد ستريم حدثت في منطقة تسيطر عليها أجهزة المخابرات الأمريكية، حسبما ذكرت وكالة ريا نوفوستي للأنباء.

ومن جانبه، قال الكرملين، الأربعاء، إن المزاعم القائلة بأن روسيا تقف بطريقة ما وراء الهجوم على خطوط أنابيب الغاز نورد ستريم هي ادعاءات سخيفة، مضيفًا أن الولايات المتحدة عارضت خطوط الأنابيب وحققت شركاتها أرباحًا كبيرة من إمداد أوروبا بالغاز.