اهم الاخبار
الإثنين 26 سبتمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس العراقي: القوات الأمنية ملتزمة بحماية البعثات الدبلوماسية

الرئيس العراقي والسفيرة
الرئيس العراقي والسفيرة الأسترالية ببغداد

أكد الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الأحد، على التزام القوات الأمنية بأمن البعثات الدبلوماسية بعد انفجار عبوة أثناء مرور موكب أسترالي ببغداد الجمعة.

وقالت الرئاسة العراقية في بيان نشر على موقعها الرسمي: "استقبل رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، اليوم 28 أغسطس 2022 في قصر السلام ببغداد، السفيرة الأسترالية لدى العراق السيدة بولا غانلي."

وأضاف البيان: "وجرى، خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية المشتركة التي تجمع البلدين، وضرورة تعزيزها في مختلف المجالات وخصوصاً في المجال الاقتصادي والثقافي والتعاون الأمني وبما يحقق المصالح المتبادلة."
وتابع البيان: "وأكّد الرئيس برهم صالح، أهمية العلاقات المشتركة التي تجمع البلدين وضرورة رفع سقف التعاون الثنائي، مشيراً إلى أن الحادث الذي تعرّضت له عجلة دبلوماسية تابعة للسفارة الأسترالية في بغداد هو أمر مُدان ومستنكر، لافتاً إلى أن القوات الأمنية العراقية ملتزمة بحماية أمن البعثات الدبلوماسية كجزء أساسي من مهامها."

وفي سياق آخر، دعا صالح محمد العراقي وزير زعيم التيار الصدري، اليوم، إلى عراق جديد خال من الميليشيات والإرهاب والفساد، ويسود السلام فيه.

وقال العراقي في بيان على تويتر: "تعالو الى عراق جديد، لا تبعية فيه، ولا مليشيات فيه، ولا احتلال فيه، ولا إرهاب فيه، ولا فساد فيه، ولا مخدرات فيه، ولا سلاح منفلت فيه، ولا أحزاب مجرّبة فيه، ولا مجرّب يجرّب فيه، ولا دولة عميقة فيه، ولا طائفية فيه، ولا محاصصة فيه، ولا جريمة فيه، ولا عنف فيه، ولا إقتتال فيه، ولا تمسّك بالسلطة فيه، ولا وباء فيه، ولا فقر فيه، ولا بطالة فيه، ولا غلاء فيه، ولا تهريب فيه، ولا جفاف فيه، ولا فاحشة فيه".

وأضاف، :"فيه قانون يُعمل به، وفيه أخوّة تسود، وفيه المواطن مكرّم، وفيه الأقلّيات تكرم، وفيه قضاء نزيه، وفيه علاقات مع الخارج متوازنة، وفيه سلام يسود، وفيه جيش يحمي، وفيه شعب يُخدم، وفيه حكومة تَخدِم، وفيه ولاء للوطن.، وفيه العشائر تتآخى، وفيه حدود تصان، وفيه الكرامة لا تهان، وفيه المرأة مصانة، وفيه الشباب يعين ويعان، وفيه تحترم الأديان، وفيه تسلم العقائد، وفيه تصاغ الأفكار، فيه الزراعة والصناعة تزدهر، وفيه الإعمار مستمر، وفيه العملة والاقتصاد أقوى، وفيه الموازنة مقرّة، وفيه الطاعة لله محبوبة، وفيه العصيان لله منبوذ، وفيه الولاء للوطن مطلوب".