اهم الاخبار
الأحد 02 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

مجلس السيادة السوداني: الوضع في ولاية الجزيرة جراء السيول كارثي

السيول بالسودان
السيول بالسودان

أكد مجلس السيادة السوداني، اليوم الأربعاء، على أن الوضع في ولاية الجزيرة جراء السيول كارثي وفاق توقعاتنا ونخشى تفاقم الأوضاع.

 وقال مجلس السيادة في بيان نشر على قناته على تلغرام: "اختتم عضو مجلس السيادة الانتقالي الأستاذ الطاهر أبوبكر حجر صباح اليوم، زيارته لولاية الجزيرة، والتي استمرت لمدة يومين، تفقد خلالها قرى ومدن وأحياء ولاية الجزيرة التي تأثرت بالأمطار والسيول التي شهدتها الولاية مؤخرا، رافقه خلالها، وزير التنمية العمرانية والطرق والجسور وممثلين لوزارة الصحة الاتحادية والدفاع المدني.

وأَضاف البيان: "ووصف عضو مجلس السيادة الأستاذ الطاهر أبو بكر حجر، في تصريح صحفي، الوضع بولاية الجزيرة، بأنه كارثي، يفوق إمكانيات الولاية ومحلياتها. وان حجم الضرر الذي لحق بمواطني المناقل، خاصة قرى عبود و كوقيلا وبعض أحياء المناطق الشمالية الشرقية، كبير يفوق التوقعات، مشيراً إلى أن المتضررين في حاجة لمساعدات عاجلة من مواد الإيواء والغذاء والصحة، مما يتطلب تدخل المركز بصورة عاجلة لتقديم ما يمكن من حلول آنية وعاجلة مشدداً على ضرورة تضافر الجهود الشعبية والحكومية لتجاوز الوضع الراهن."

واشاد الطاهر حجر، بجهود الخيّرين من أبناء المناقل وبحكومة الجزيرة، لتقديم بعض المساعدات الإنسانية للمتضررين. وناشد أبناء الجزيرة، خاصة محلية المناقل في المواقع المختلفة، بضرورة تقديم المساعدات للمتأثرين بالسيول.

وأكد عضو مجلس السيادة، بمواصلة الحكومة لجهودها لمعالجة الأوضاع بمحلية المناقل.

من جانبه أعلن الأستاذ اسماعيل عوض الله العاقب والي ولاية الجزيرة المكلف، عن حصر كل المتضررين من السيول والبالغ عددهم ٢٠٠٠ أسرة، خلال مرافقته لعضو مجلس السيادة للمناطق المتأثرة بمحلية المناقل، كما تم الوقوف على حجم الضرر الذي أصاب مواطني المحلية، وأكد أن حكومة الولاية شرعت في تقديم بعض المساعدات الإنسانية العاجلة من خيم ومشمعات ومواد غذائية، مؤكداً التزامه بمواصلة الجهود لإيصال المساعدات الإنسانية والصحية.

ودعا المنظمات الوطنية والاجنبية بالتدخل العاجل لتقديم المساعدات الإنسانية.

من جانبه أوضح اللواء شرطة حقوقي عبد الله اسماعيل ممثل المجلس الأعلى للدفاع المدني، أن المجلس شكّل غرفاً للطوارئ في كل المدن المتضررة لحصر الأضرار، منوهاً إلى توفير الناموسيات والخيم والمواد العاجلة