اهم الاخبار
الخميس 11 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

أمريكا: الاجتماع مع الصين خطوة مهمة لفتح قنوات الاتصال بين البلدين

لويد أوستن
لويد أوستن

قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، اليوم الاثنين، إن اجتماعه مع نظيره الصيني خطوة مهمة لفتح قنوات الاتصال بين البلدين.

والتقى أوستن ووزير الدفاع الصيني الجنرال وي فنغي على هامش قمة حوار شانغريلا الأمنية في سنغافورة لما يقرب من ساعة يوم الجمعة، حيث وقف الجانبان بحزم على وجهات نظرهما المتعارضة بشأن حق تايوان في حكم نفسها، نقلا عن وكالة رويترز.

وعلى الرغم من التوترات بين الولايات المتحدة والصين، سعى المسؤولون العسكريون الأمريكيون منذ فترة طويلة إلى فتح خطوط اتصال مع نظرائهم الصينيين ليتمكنوا من التخفيف من اندلاع الاشتباكات المحتملة أو التعامل مع أي حوادث.

وقال أوستن للصحفيين خلال المؤتمر: "لقد كانت خطوة مهمة لفتح خطوط اتصال مع قيادة جيش التحرير الشعبي ... لقد كانت فرصة مهمة لإثارة مخاوفنا بشأن احتمال عدم الاستقرار في مضيق تايوان". 

وتعد الولايات المتحدة هي أهم داعم ومورد دولي لتايوان للأسلحة، وهي مصدر للخلاف المستمر بين واشنطن وبكين.

وقد زادت الصين، التي تزعم أن تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي إقليمًا خاصًا بها، من نشاطها العسكري بالقرب من الجزيرة خلال العامين الماضيين، ردًا على ما تسميه "التواطؤ" بين تايبيه وواشنطن.

وفي خطاب ألقاه أمس الأحد، قال وزير الدفاع الصيني إن الأمر متروك للولايات المتحدة لتحسين العلاقات الثنائية مع بلاده، والتي تمر بمنعطف حرج. 

ومن جانبه، قال أوستن في خطابه في الاجتماع يوم السبت، إنه كانت هناك زيادة مقلقة في عدد المواجهات غير الآمنة وغير المهنية بين الطائرات والسفن الصينية مع طائرات وسفن دول أخرى. وأضاف أن الولايات المتحدة ستقف إلى جانب حلفائها، بما في ذلك تايوان.

وفي السياق آخر، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، الشهر الماضي، إن الصين تأمل في أن تصبح العلاقات مع جزر سليمان نموذج تعاون بين دول جزر المحيط الهادئ الأخرى.

ووصل وانغ إلى جزر سليمان اليوم الخميس في مستهل جولة تستغرق 10 أيام يزور خلالها ثماني دول من جزر المحيط الهادئ، في خطوة تراقبها أستراليا والولايات المتحدة عن كثب كمؤشر على نفوذ الصين المتزايد في المنطقة.

وقال وانغ إن "جزر سليمان شريك حقيقي وموثوق به"، ويأتي هذا بعد أن أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين، وفقا لبيان على موقع وزارة الخارجية على الإنترنت.