اهم الاخبار
الجمعة 14 يونيو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

رئيس وزراء المجر: تحدثت مع بوتين اليوم وطالبته بوقف إطلاق النار في أوكرانيا

رئيس الوزراء المجري
رئيس الوزراء المجري

قال رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، إنه تحدث مطولا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وطلب منه إعلان وقف فوري لإطلاق النار في أوكرانيا.

وأضاف أوربان: أنه دعا بوتين لإجراء محادثات في المجر مع الرئيسين الأوكراني والفرنسي والمستشار الألماني، وقال إن رد بوتين كان "إيجابيا" لكن الرئيس الروسي قال إن ذلك سيترتب عليه شروطا، مشيرا إلى أن بوتين هو من اتصل به.

وتابع قائلا: إن المحادثات التي اقترحها في بودابست يجب أن تركز على وقف فوري لإطلاق النار، لأن محادثات السلام ستستغرق وقتا أطول.

"كان الرد إيجابيا لكن الرئيس الروسي قال إن هذا له شروط، لا يمكنني التفاوض للوفاء بهذه الشروط - يجب أن يكون هو والرئيس الأوكراني متفقين على ذلك"، نقلا عن وكالة رويترز.

وفيكتور أوربان هو قومي محافظ وأحد القادة الأوروبيين القلائل الذين تربطهم علاقات جيدة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وندد أوربان، الذي فاز بولاية رابعة على التوالي في الانتخابات الأحد، مرة أخرى بالغزو الروسي لأوكرانيا المجاورة، قائلا إنه يرقى إلى مستوى "العدوان".

وأردف قائلا: "هذه حرب بدأها الروس، هاجموا أوكرانيا، وهي عدوان، هذا هو الموقف المشترك للاتحاد الأوروبي والمجر تشاركهم هذا الموقف."

ومع ذلك، عارض أوربان، الذي أقامت المجر في ظله علاقات تجارية وثيقة مع روسيا بوتين، أي عقوبات من الاتحاد الأوروبي على النفط والغاز الروسي أو شحنات الأسلحة الغربية عبر الأراضي المجرية إلى أوكرانيا.

ومن جانبه، دعا المستشار الألماني، أولاف شولتز، اليوم، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى إنهاء حربه المدمرة في أوكرانيا على الفور، متعهدا بمواصلة دعم ألمانيا بكل الطرق الممكنة حتى يسحب الكرملين قواته.

وقال في مجلس النواب الألماني في البوندستاغ "اسحبوا قواتكم من أوكرانيا وحتى ذلك الحين، سنفعل كل ما في وسعنا لمواصلة دعم أوكرانيا".

واضاف ان المانيا تسلم إلى اوكرانيا اسلحة من مخازن جيشها "متوفرة بشكل سريع وفعال"، وتابع "يجب أن يكون هدفنا ألا تنتصر روسيا في هذه الحرب". 

وأردف قائلا: إن القوات الروسية ارتكبت مذبحة في بمدينة بوتشا، ويجب محاسبة من خطط وأمر بارتكاب مذبحة بوتشا.