اهم الاخبار
الإثنين 04 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

أوكرانيا: القوات الروسية انسحبت بالكامل من المدينة

الحرب في أوكرانيا
الحرب في أوكرانيا

أعلن حاكم مقاطعة سومي الأوكرانية، اليوم الاثنين، عن أن القوات الروسية انسحبت بالكامل من المدينة، نقلا عن العربية نت.

وقد أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في كلمة اليوم الاثنين، على أن الأحداث في مدينة بوتشا الأوكرانية هجوم مزيف. 

وأشار لافروف إلى أن انتشار الصور من بوتشا على وسائل التواصل مدبر من قبل أوكرانيا والغرب، لافتا إلى أننا سنطالب بريطانيا بالوفاء بالتزاماتها كرئيسة لمجلس الأمن وعقد اجتماع للمجلس لمناقشة الأحداث في بوتشا.

وأوضح لافروف أن الوضع في بوتشا الأوكرانية استفزاز يهدد الأمن والسلم الدوليين.

وقد ذكر مكتب وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، أن وزيرة الخارجية البريطانية ستزور بولندا اليوم للمطالبة بفرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا، حيث تعمل الدول الغربية الرئيسية معًا لتكثيف الضغط على الرئيس فلاديمير بوتين وإنهاء الصراع في أوكرانيا.

وقالت تروس: إن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يُظهر جدية لحل الأزمة الأوكرانية دبلوماسياً، مشيرة إلى أن الإجراءات الصارمة من جانب المملكة المتحدة وحلفائنا أمر حيوي لتقوية يد أوكرانيا في المفاوضات".

وأضافت: "ساعدت بريطانيا في فرض مزيد من العقوبات لشل آلة بوتين الحربية، وسنبذل المزيد لتكثيف الضغط على روسيا وسنواصل دفع الآخرين لبذل المزيد."

ومن المقرر أن تلتقي تروس بوزير الخارجية الأوكراني دميتري كوليبا في العاصمة البولندية وارسو في وقت لاحق اليوم ونظيرها البولندي زبيغنيو راو غداً الثلاثاء.

ونسقت بريطانيا مع الحلفاء الدوليين لفرض عقوبات على الصناعات الروسية الرئيسية والنخب الثرية في موسكو بهدف شل اقتصادها ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأضاف البيان أن تروس ستتوجه إلى بروكسل في وقت لاحق هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع مجموعة السبع وحلفاء الناتو. 

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء البولندي، ماتيوز مورافيتسكي، اليوم خلال مؤتمر صحفي، إن ألمانيا هي العقبة الرئيسية أمام فرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا، مضيفا أن المجر لا تمنعها.

ويأتي تعليقه بعد فوز رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في الانتخابات الوطنية أمس الأحد بعد تعرضه لانتقادات بسبب موقفه غير المتشدد بما فيه الكفاية بشأن العدوان الروسي في أوكرانيا، نقلا عن وكالة رويترز.