اهم الاخبار
الخميس 26 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

ألمانيا تدعو إلى محادثات جديدة بشأن اتفاق التجارة عبر الأطلسي

وزير المالية الألماني
وزير المالية الألماني

دعا وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر، اليوم الأحد، إلى محادثات جديدة بشأن اتفاقية تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، بهدف إحياء المناقشات التي أوقفها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وفقا لصحيفة هاندلسبلات الألمانية.

وقد أنهى ترامب المفاوضات حول ما يسمى الشراكة التجارية والاستثمارية العابرة للأطلسي (TTIP) وبدلاً من ذلك خاض عددًا من النزاعات التجارية مع الاتحاد الأوروبي.

ومن غير الواضح إلى أي مدى يوجد دعم لمثل هذه المحادثات في أوروبا. ففي السنوات الأخيرة، تحدث بعض المسؤولين لصالح الاستئناف، بينما كان آخرون أكثر حذرا.

ووفقا لوكالة رويترز، لم ترد وزارة المالية الألمانية والسفارة الأمريكية في برلين على الفور على طلبات للتعليق.

وفي سياق آخر، رفض المستشار الألماني، أولاف شولتز، في مقابلة مع واشنطن بوست، الانتقادات الموجهة لحكومته بأنها لم تقدم الدعم الكافي لأوكرانيا.

وقام المستشار الألماني شولتز بأول زيارة له لواشنطن منذ توليه منصبه في 8 ديسمبر، وألتقي بالرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض الشهر الماضي.

وتأتي زيارة شولتز وسط تصاعد أزمة أمنية كبيرة حيث تحشد روسيا قواتها حول أوكرانيا، مما يهدد بحرب جديدة في أوروبا. 

وردا على سؤال، هل يزعجك وجود الكثير من الانتقادات لألمانيا بأنها حليف غير موثوق به خلال أزمة أوكرانيا؟

حلف شمال الأطلسي 

قال شولتز أن الواقع أهم من الشائعات، فالحقيقة هي أن ألمانيا أكبر شريك لحلف شمال الأطلسي في أوروبا، ونحن نعمل باستمرار على تعزيز قواتنا العسكرية، وأننا شريك جيد للغاية، فنتعاون مع حلفائنا في الناتو والاتحاد الأوروبي، ومع الولايات المتحدة، بشأن مسألة كيفية الرد على هذا التهديد القادم من روسيا على أوكرانيا. 

وأكد شولتز على أن روسيا ستدفع ثمنا باهظا إذا تدخلت في أوكرانيا وأننا نعمل بجد لإيجاد مخرج من هذا الوضع. 

ماذا تقول عن الانتقادات القائلة بأن ألمانيا لم تكن حليفًا قويًا بما فيه الكفاية، سواء لأوكرانيا أو داخل الناتو؟

نحن أقوى داعم اقتصادي لأوكرانيا، وسوف نستمر في ذلك، فقدمنا ما يقرب من 2 مليار دولار أمريكي حتى الآن في السنوات السبع الماضية، فنحن نعمل معًا في مجال الطاقات المتجددة والتقنيات المستقبلية التي تعتبر مهمة لمنح أوكرانيا الفرصة للحصول على مزيد من المرونة الاقتصادية والمالية.