اهم الاخبار
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

روسيا: المفاوضات بشأن نووي إيران في فيينا تشهد تقدما واضحا

مفاوضات فيينا
مفاوضات فيينا

قال المندوب الروسي في مفاوضات فيينا، ميخائيل أوليانوف، اليوم الثلاثاء، في تغريده علي تويتر: " عقدت الأطراف المشاركة في محادثات فيينا بشأن العودة للاتفاق النووي الإيراني، اجتماعا يدل علي تقدم ملحوظ في المباحثات".

وأضاف: "كما عقدت اجتماع إيجابي مع رؤساء الوفود البريطانية والفرنسية والألمانية".

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني، أمير عبد اللهيان، اليوم، إن مفاوضات فيينا تمضي في مسار جيد، وفقا للعربية نت.

هذا وأفادت مصادر دبلوماسية لقناة العربية الإخبارية، اليوم، بأن بداية فبراير يبدو تاريخا واقعيا لإنهاء مباحثات فيينا بشأن إيران.

وأشارت المصادر إلى أن إذا لم نتوصل لاتفاق مع إيران خلال 4 أسابيع لن يكون هناك اتفاق، لافته إلي أن مسألة الضمانات التي تطلبها طهران معقدة ولا نعرف كيف نتخطاها.

وأكدت المصادر على أن برنامج إيران النووي حاليا ليس كما كان قبل عام، فالإيرانيون يفاوضون بجدية ويسعون لاتفاق يتيح لهم بيع النفط.

وفي السياق، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، اليوم، إنه يجب على القوى العالمية اتخاذ موقف أكثر قوة ضد إيران خلال المحادثات النووية في فيينا.

وأضاف بينيت في مقابلة مع الجيش الإسرائيلي: "بالطبع يمكن أن يكون هناك اتفاق جيد. ولكن هل من المتوقع أن يحدث ذلك الآن في الوضع الحالية؟ لا لأنه يجب أن يكون هناك موقف أكثر حزما". 

وتابع قائلا: إن "موقف إيران ضعيف للغاية في المفاوضات. لكن للأسف العالم ينظر لها من منطلق القوة"، وفقا لوكالة رويترز.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، أمس الاثنين، خلال اجتماع لجنة الأمن والخارجية في الكنيست، إننا نفضل التعاون دوليا بشأن البرنامج النووي الإيراني ولكن إذا لزم الأمر سنتصرف بمفردنا، في إشارة للخيار العسكري، وفقا لصحيفة "يديعوت أحرونوت

وأضاف لابيد: "لن نسمح لإيران بأن تصبح دولة نووية. بالطبع نحن نفضل العمل في تعاون دولي، لكن إذا لزم الأمر - سنتصرف بمفردنا. سندافع عن أمننا بأنفسنا"، وفقا لوكالة سبوتنيك.

وتابع قائلا: إننا لا نعارض الوصول لاتفاق مع إيران ولكننا نعارض أي اتفاقية ليس لها مستقبل حقيقي.

وجاءت تصريحات لابيد، قبيل انطلاق الجولة الثامنة من المحادثات النووية في العاصمة النمساوية فيينا بين إيران والدول الكبرى.