اهم الاخبار
السبت 23 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية القبرصية: شهدنا عودة الاستفزازات التركية في البحر

قبرص
قبرص

أكد الناطق باسم وزارة الخارجية القبرصية، اليوم الخميس، على أننا شهدنا عودة الاستفزازات التركية في البحر المتوسط.

وقال الناطق: إن تركيا تتدخل وتعترض عمل مشروع شرق المتوسط، مشيرا إلى أن بلاده طالبت بحل اتحادي للجزيرة بكل وضوح.

وأضاف: إن تركيا ترفض الحل الاتحادي وتعرض حل الدولتين، مؤكدا على أن حل الدولتين التي تطرحه تركيا يتعارض مع قرارات أممية.

وتابع قائلا: إن أنقرة تتمسك بطروحات عثمانية وتتسبب بمشكلات في المنطقة، لافتا إلي أن على تركيا أن تحترم القانون الدولي.

وفي السياق، قال وزير الدفاع القبرصي بخارلامبوس بيتريدس، يونيو الماضي، في حديث لقناة العربية: نتوقع عقوبات أوروبية على تركيا بسبب تصرفاتها الأخيرة.

وأضاف: أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يرفض التعاون من أجل حل القضايا الخلافية، متجاهلا حتى الآن كل القرارات الأممية المتعلقة بنا.

وتابع بيتريدس قائلا: إن تصرفات تركيا تعوق التوصل إلى حل لنزاع فاروشا الممتد منذ عام 1974، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي يطالب أنقرة بالتراجع عن خطواتها في فاروشا.

وشدد بخارلامبوس بيتريدس على أن تركيا تزعزع استقرار المنطقة وتصدر فكر الإخوان المسلمون من أجل مصالحها. 

التعاون العسكري

وأكد وزير الدفاع القبرص على أن بلاده قررت زيادة التعاون العسكري مع مصر لأهميتها في استقرار المنطقة.

وأعرب بيتريدس عن أمله في تعزيز التعاون العسكري مع السعودية ودول الخليج، لافتا إلى مواصلة قبرص التنقيب عن النفط والغاز في مياهها الإقليمية.

وفي سياق متصل، أكدت منظمة الأمم المتحدة، إبريل الماضي، على أن محادثات جنيف بشأن الأزمة القبرصية لم تجد أرضية مشتركة للوصول إلى حل.

وقد انطلقت في جنيف، الثلاثاء الماضي، محادثات غير رسمية للسعي إلى حل عقود من النزاع في قبرص، وتستمر اجتماعات 5+1 على مدار ثلاثة أيام، بقيادة الأمم المتحدة وبإشراف الأمين العام، أنطونيو غوتيريش.

وقد قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك في مؤتمر صحفي في جنيف، "الغرض من الاجتماع هو تحديد ما إذا كانت هناك أرضية مشتركة للطرفين للتفاوض على حل دائم لقضية قبرص".

وأضاف: "قرر الأمين العام تنظيم هذا الاجتماع بعد المشاورات التي أجرتها نيابة عنه على مدى الأشهر العديدة الماضية، وكيلة الأمين العام جين هول لوت".

وأشار دوجاريك إلى أن الأمين العام واقعي، هذه قضية يعرفها جيدا، وقد شارك في المناقشات من قبل، لذا فهو.. واقعي".

وقد مرت أربع سنوات منذ الاجتماع الأخير بين زعماء قبرص اليونانية وقبرص التركية لمناقشة مستقبل الجزيرة المقسمة الواقعة على البحر المتوسط. وفي ذلك الوقت، توقفت المحادثات بعد أسبوع.