اهم الاخبار
الإثنين 18 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الأمم المتحدة: الانتخابات العراقية شأن داخلي ودور الأمم المتحدة رقابي

مبعوثة الأمم المتحدة
مبعوثة الأمم المتحدة للعراق جينين هينيس-بلاسخارت

أكدت مبعوثة الأمم المتحدة للعراق جينين هينيس-بلاسخارت، اليوم الثلاثاء، علي أن الانتخابات العراقية شأن داخلي ودور الأمم المتحدة رقابي.

وفي السياق، أكد الرئيس العراقي برهم صالح، أمس الاحد في مؤتمر صحفي، على أن مفوضية الانتخابات وقوى الأمن اتخذت إجراءات استثنائية لمنع التزوير.

وقال صالح إن الانتخابات التشريعية تمثل نقطة تحول مفصلية في تاريخ العراق.

ومن جانبه، أوضح رئيس مجلس المفوضين العراقيين، جليل عدنان، أن "عمليات المحاكاة تمثل مستوى من مكاشفة الجمهور والمجتمع الدولي."

وبحسب قناة السومرية نيوز، أشار عدنان إلي أن "أصوات العراقيين أمانة كبري.

كما أكد رئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات العراقية الفريق الركن عبد الأمير الشمري، أول أمس السبت في مؤتمر صحفي، على أنه سيتم فرض حظر تجوال الشامل عند الضرورة.

وقد أعلن الشمري عن إكمال جميع الخطط الخاصة بتأمين يوم الاقتراع، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي سيشرف على الإجراءات الخاصة بتأمين الانتخابات.

حظر عجلات الحمل والدراجات

وقال الشمري: إن القوات الأمنية دخلت في حالة الإنذار، ولن تسمح لأحد بالتأثير على الناخبين، وفقا لوكالة الأنباء العراقية.

وأضاف: أنه تم غلق جميع المنافذ الحدودية والمطارات، وغلق التنقل بين المحافظات وحظر عجلات الحمل والدراجات.
وتابع قائلا: إنه لن يسمح بدخول الهواتف النقالة إلى مراكز الاقتراع، كما سيتم منع استخدام الطائرات المسيرة.
وأوضح الشمري أن يوم العاشر من شهر أكتوبر الجاري سيكون عطلة رسمية، وسيتم غلق المولات والمراكز التجارية، مشددا على أن جميع مخازن المفوضية مؤمنة.

ومن جانبه، أمر رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، السبت خلال الاجتماع مع أعضاء مفوضية الانتخابات واللجنة الأمنية العليا، بمنع غلق أي طرق يوم الانتخابات بقصد التأثير على الناخبين لصالح حزب سياسي. 

وبحسب المركز الإعلامي لرئيس الوزراء، قال الكاظمي: "نجتمع بكم اليوم وقبل أسبوع على المهمة الاستثنائية المكلفين بها، والمتمثلة بالانتخابات النيابية المبكرة في العراق."

وأضاف: "نشدّ على أيدي رجال الدين، والفعاليات الاجتماعية في الحثّ على الانتخابات وعدم المقاطعة، حتى لا تأتي النتائج عكسية، ويتصدى للمسؤولية من لا يستحق، ومن هو ليس الأصلح. "

وتابع قائلا: "هذه أول انتخابات منذ عام 2003 تجرى ورئيس الوزراء لم يرشح للانتخابات؛ مما يعني عدم وجود أي ضغوط على المفوضية."

وأشار الكاظمي إلى أنه باشر بالإشراف شخصياً على اللجنة الأمنية العليا للانتخابات، مشددا علي ضرورة التأسيس لانتخابات عادلة تعيد الثقة بالنظام السياسي، وبالعملية الانتخابية ورد الاعتبار.

منع قيام الضباط بممارسة أي تأثير على الجنود والمراتب عند إدلائهم بأصواتهم، لصالح أي طرف سياسي.

كما وجه الكاظمي يُمنع قيام الضباط بممارسة أي تأثير على الجنود والمراتب عند إدلائهم بأصواتهم، لصالح أي طرف سياسي.

وأوضح الكاظمي أن كل التجاوزات سيتم تسجيلها، وسترفع إلى مفوضية الانتخابات للتعامل معها قانونياً مهما كان مصدرها.