اهم الاخبار
الإثنين 06 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الأمم المتحدة: أفغانستان بحاجة إلى قائمة مساعدات ضخمة

مخيمات النازحين الأفغان
مخيمات النازحين الأفغان - صورة أرشيفية

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، في تصريح لشبكة سكاي نيوز عربية مساء اليوم الجمعة، إن أفغانستان بحاجة إلى قائمة كبيرة من المساعدات الإنسانية.

وأضاف: سنبقى في أفغانستان لمساعدة الشعب هناك، مؤكدا علي ضرورة تقديم المجتمع الدولي الدعم لنا لتأمين احتياجات الأفغان.

ومن جانبها، أكدت الخارجية الإيطالية، اليوم على ضرورة تجنب حدوث هجرة جماعية من أفغانستان إلى دول أوروبا.

وبحسب وكالة "آكي الإيطالية"، قال وزير الخارجية الايطالي، لويجي دي مايو إنه “يتعين تجنب هجرة جماعية من أفغانستان إلى دول أوروبا”.

وأضاف دي مايو قبل مغادرته في جولة أسيوية تشمل أوزبكستان وطاجيكستان وقطر وباكستان: “يجب أن نسمح للمواطنين الأفغان الذين يريدون مغادرة أفغانستان بممر آمن”.

وتابع قائلا: أن “الهدف من رحلتي إلى المنطقة، وهو هدف إيطاليا، ينطوي على تقييم كيفية مساعدة الأفغان ودول الجوار من أجل إدارة تدفقات الهجرة محليًا”.

وبد وره، أكد وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الجمعة على أن المملكة المتحدة لن تعترف بحركة طالبان كحكومة جديدة في كابول، مؤكدا على أننا سنتعامل مع الوقائع الجديدة في أفغانستان ولا نريد أن تسوء الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد.

وقال راب خلال زيارته لباكستان: إنه لم يكن من الممكن إجلاء حوالي 15 ألف شخص من كابول بدون التعاون مع طالبان، التي سيطرت على العاصمة في 15 أغسطس الماضي، وفقا لوكالة رويترز.

وأضاف: لن نعترف بحكومة طالبان، لأننا نعترف عادة بالدول وليس الحكومات، ولكن من المهم المحافظة على وجود اتصال مباشر مع الحركة.

وتعكس تصريحات راب التوازن الذي تسعى دول مثل بريطانيا والولايات المتحدة لاتباعه بعد سيطرة طالبان على أفغانستان وانهيار الحكومة المدعومة من الغرب في كابول.

وتخشى الدول الغربية أن تؤدي الأزمة الإنسانية التي تلوح في الأفق في أفغانستان، بالإضافي إلى الانهيار الاقتصادي إلى مئات الآلاف من اللاجئين.

وتابع راب قائلا: إن "طالبان قدمت عدة تعهدات، بعضها إيجابي، ولكنها بحاجة إلى ترجمة كلماتها إلى أفعال ملموسة على أرض الواقع". 

وأشار راب إلى أن بريطانيا أفرجت عن الدفعة الأولى من حزمة المساعدات الإنسانية بقيمة 30 مليون جنيه إسترليني (41.5 مليون دولار) لجيران أفغانستان، والتي قد تضطر إلى تحمل وطأة أي نزوح جماعي كبير.

وأوضح راب أن ميزانية المساعدات لأفغانستان زادت إلى 286 مليون جنيه إسترليني لكن المدفوعات المستقبلية ستنفق من خلال مجموعات الإغاثة.