اهم الاخبار
الأربعاء 08 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

الخارجية الإيطالية: يجب تجنب هجرة جماعية من أفغانستان إلى دول أوروبا

وزير الخارجية الايطالي،
وزير الخارجية الايطالي، لويجي دي مايو

أكدت الخارجية الإيطالية، اليوم الجمعة، على ضرورة تجنب حدوث هجرة جماعية من أفغانستان إلى دول أوروبا.

وبحسب وكالة "آكي الإيطالية"، قال وزير الخارجية الايطالي، لويجي دي مايو إنه “يتعين تجنب هجرة جماعية من أفغانستان إلى دول أوروبا”.

وأضاف دي مايو قبل مغادرته في جولة أسيوية تشمل أوزبكستان وطاجيكستان وقطر وباكستان: “يجب أن نسمح للمواطنين الأفغان الذين يريدون مغادرة أفغانستان بممر آمن”.

وتابع قائلا: أن “الهدف من رحلتي إلى المنطقة، وهو هدف إيطاليا، ينطوي على تقييم كيفية مساعدة الأفغان ودول الجوار من أجل إدارة تدفقات الهجرة محليًا ”.

هذا وقد أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، اليوم على أن 25,600 أفغاني موجودون في ثكنات عسكرية على الأراضي الأمريكية.

وفي السياق، ذكرت قوات المقاومة الأفغانية بقيادة أحمد مسعود، أمس الخميس، أن عناصر من القاعدة انضمت لطالبان في هجومها على ولاية بنجشير.

وتقاتل قوات طالبان والمقاتلون الموالون للزعيم المحلي أحمد مسعود في وادي بنجشير بأفغانستان اليوم الخميس، حيث أكد كل طرف على أنه أوقع خسائر كبيرة بالطرف في آخر مقاطعة تقاوم حكم طالبان.

سقوط كابول

وبعد سقوط كابول في 15 أغسطس، اجتمع عدة آلاف من المقاتلين من المليشيات المحلية وبقايا وحدات الجيش والقوات الخاصة في بنجشير، تحت قيادة أحمد مسعود، نجل القائد أحمد شاه مسعود، وظلوا صامدين في الولاية، وهي عبارة عن واد شديد الانحدار يجعل الهجمات من الخارج صعبة.

وقد انتهت جهود التفاوض على التوصل لتسوية بالفشل، حيث ألقى كل طرف باللوم على الآخر في فشل المحادثات بينما تستعد طالبان لإعلان الحكومة.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن مقاتلي الحركة دخلوا بنجشير وسيطروا على بعض الأراضي.

وأضاف: "بدأنا الهجمات بعد فشل المفاوضات مع الجماعة المسلحة المحلية، لقد تكبدوا خسائر فادحة ".

ولكن أكد متحدثا باسم جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية على إنها تسيطر بشكل كامل على جميع الممرات والمداخل وأعاقت الجهود للسيطرة على منطقة شوتول عند مدخل الوادي.

وقال "قام العدو بمحاولات متعددة لدخول شوتول من جابول- سراج وفشل في كل مرة" في اشارة الى بلدة في اقليم باروان المجاور.

وأضاف المتحدث أن قوات المقاومة قتلت أيضا أعدادا كبيرة من مقاتلي طالبان على جبهتين منذ اندلاع الاشتباكات لأول مرة في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وأوضح المتحدث في إشارة إلى خسائر طالبان "ثبت للجانب الآخر أنه لا يستطيع حل هذه القضية بالحرب".

وقد قدم كلا الجانبين أرقاما متفاوتة لضحايا الطرف الآخر، دون تقديم أدلة، ولم يتسن التحقق من عدد القتلى من المقاتلين على الجانبين.