اهم الاخبار
السبت 27 نوفمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

أمريكا : الوضع الإنساني فى إثيوبيا كارثي ويزداد سوءا

نيد برايس المتحدث
نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ،ارشيفية

أكدت الولايات المتحدة أن الوضع الإنساني فى إثيوبيا جراء النزاع العسكري بين القوات الحكومية وقوات جبهة التحرير الشعبية فى إقليم تيجراي صار كارثيا ويزداد سوءا .


وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء : إن "الولايات المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار وإيصال المساعدات الإنسانية للسكان المحتاجين دون عوائق".

وأضاف : أن "الكارثة الإنسانية تؤثر على 5.2 مليون شخص"، داعيا جميع الأطراف إلى وقف العنف الذي لا يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع الحالي".

وفى سياق متصل قال مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في إثيوبيا أمس الثلاثاء إن قوات منطقة تيجراي الإثيوبية نهبت في الأسابيع الأخيرة مستودعات خاصة بوكالته، التابعة للحكومة الأمريكية، في منطقة أمهرة بـ إثيوبيا .

وأضاف : "لدينا دليل على أن العديد من مستودعاتنا نُهبت وأُفرغت تماماً في المنطقتين، لا سيما في أمهرة، حيث دخل جنود الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي".

وتابع مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في إثيوبيا بالقول : "أعتقد أن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي انتهازية جداً"، حسب تعبيره.


إلى ذلك فرضت وزارة الخزانة الأمريكية الأسبوع الماضي عقوبات على رئيس أركان الجيش الإريتري لضلوعه في "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان" في النزاع الذي تشهده منطقة تيجراي الإثيوبية.

وقالت الخزانة الأمريكية : إن القوات التابعة للجنرال فيليبوس فولديوهانيس، رئيس أركان الجيش الإريتري، مسؤولة عن ارتكاب "مجازر وأعمال نهب واعتداءات جنسية".


كما جاء فى بيان الخزانة : أن "القوات الإريترية اغتصبت وعذّبت وأعدمت مدنيين، كما دمّرت ممتلكات ونهبت مؤسسات تجارية".

وأضاف البيان : أن "القوات الإريترية تعمّدت إطلاق النار على مدنيين في الشوارع وأجرت عمليات تفتيش ممنهجة للمنازل وأعدمت رجالا وصبية، وأجبرت عائلات في تيجراي على مغادرة منازلها واستولت على بيوتها وممتلكاتها".

ومن جانبها قالت مديرة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأمريكية أندريا جاكي في بيان إن "وزارة الخزانة ستواصل اتّخاذ تدابير بحق الضالعين في ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان حول العالم، بما في ذلك منطقة تيجراي الإثيوبية".مضيفة "هذه الأفعال تفاقم النزاع الدائر والأزمة الإنسانية".