اهم الاخبار
السبت 01 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية الروسية: سنفعل كل شيء لضمان عمل محطة زابوريجيا النووية بأمان

سيرغي لافروف
سيرغي لافروف

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الخميس، على أن بلاده ستفعل كل شيء لضمان عمل محطة زابوريجيا النووية بأمان.

وقال لافروف خلال خطابه في يوم المعرفة في معهد موسكو للعلاقات الدولية: "ننتظر الموضوعية على الرغم من أن جميع الأشخاص الآخرين الذين شاركوا بطريقة أو بأخرى في هذه الزيارة، من الواضح أنهم لا يريدون أن تتوصل بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى استنتاجات موضوعية".

وأضاف لافروف: أن هناك من يريد إفشال مهمة وكالة الطاقة الذرية في محطة زابوريجيا، مشيرا إلي أن الوضع في محيط محطة زابوريجيا صعب لكنه تحت السيطرة، كما لفت إلي أن الغرب أغلق القنوات الدبلوماسية ويجبر روسيا على سحب ممثليها.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن إسقاط ثلاث طائرات أوكرانية عند اقترابها من محطة زابوريجيا النووية.

وقالت الدفاع الروسية في بيان: "يوم أمس، هاجمت القوات المسلحة الأوكرانية أراضي محطة الطاقة النووية بثلاث طائرات بدون طيار "كاميكازي"، وتم تحييد جميع الطائرات المسيرة بواسطة أنظمة الدفاع الجوي الروسية عند اقترابها من المحطة. وسقط اثنان منها على سطح مركز تدريب، من دون إصابات أو أضرار"، نقلا عن وكالة سبوتنيك.

وأضاف البيان، "في حوالي الساعة 7.00 بتوقيت موسكو، أحبطت وحدات من القوات المسلحة الروسية محاولة إنزال تكتيكي للقوات المسلحة الأوكرانية على صنادل ذاتية الدفع غادرتا نيكوبول على بعد كيلومترات قليلة من محطة الطاقة النووية في زابوريجيا في منطقة قرية فوديان. ونتيجة لأضرار النيران من القوات المسلحة الروسية، تم إغراق زورقين ذاتي الحركة مع قوات إنزال تكتيكي للقوات المسلحة الأوكرانية."

وفي السياق، أشار رئيس منطقة زابوريجيا الأوكرانية أولكسندر ستاروخ، اليوم، إلى إن القوات الروسية قصفت مسار وصول بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى محطة زابوريجيا النووية.

وقال ستاروخ على تطبيق تلغرام: "الروس يقصفون الطريق المتفق عليه مسبقًا لبعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية من مدينة زابوريجيا إلى محطة الطاقة النووية، لا يمكن لفريق الأمم المتحدة المتقدم الاستمرار في التحرك لأسباب أمنية".

وقد انطلقت بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية من مدينة زابوريجيا الأوكرانية في اتجاه محطة الطاقة النووية في بلدة إنيرهودار التي تسيطر عليها روسيا اليوم، على الرغم من التقارير عن قصف مكثف هناك.