اهم الاخبار
السبت 02 يوليو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية الروسية: طرد اثنين من الدبلوماسيين الفنلنديين

فنلندا والاتحاد الاوروبي
فنلندا والاتحاد الاوروبي

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، عن طرد دبلوماسيين اثنين من السفارة الفنلندية في موسكو، انتقاما لقرار هلسنكي بطرد اثنين من دبلوماسييها.

وفي بيان، قالت الخارجية الروسية إنها احتجت على ما قالت إنه "مسار المواجهة الفنلندي تجاه روسيا"، في إشارة على ما يبدو إلى محاولة فنلندا الانضمام إلى الناتو، وفقا لوكالة تويتر.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم في مؤتمر صحفي، إن انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو" من المحتمل ألا يحدث فرقًا كبيرًا، لأن البلدين شاركا منذ فترة طويلة في التدريبات العسكرية للحلف.

وأضاف لافروف: أن "فنلندا والسويد، إلى جانب دول أخرى محايدة، تشاركان في التدريبات العسكرية للناتو منذ سنوات عديدة".

وتابع قائلا: "يأخذ حلف الناتو أراضيهم في الاعتبار عند التخطيط للتقدم العسكري إلى الشرق، لذلك من المحتمل ألا يكون هناك فرق كبير بهذا المعنى، دعونا نرى كيف يتم استخدام أراضيهم في الممارسة العملية في حلف شمال الأطلسي."

وأشار لافروف إلى أن حلف الناتو يحاول توسيع نفوذه في المحيطين الهندي والهادئ.

وأوضح أن المبادرات التي قدمناها تم تجاهلها بشكل كبير كما تم تجاهل اتفاق مينسك المتعلقة بوضع دونباس، ولم يكن لدينا أي خيار غير حماية دونباس والمواطنين الناطقين باللغة الروسية هناك.

وأكد لافروف على أننا نريد التمسك بالاتفاقيات التي تم توقيعها بما في ذلك ما يتعلق بحقوق الإنسان.

ولفت إلى أن الغرب يوظف قيم الديموقراطية وفقا لمصالحه ويرفض تعدد الأقطاب وحرية الدول في اتخاذ قراراتها.

وشدد لافروف علي أن الغرب مجبر على التأقلم مع عالم متعدد الأقطاب، لافتا إلي أن الصين تغلبت على الغرب واحتلت مراكز اقتصادية متقدمة.

وقد اتخذت الحكومة السويدية، أمس الإثنين، قرارًا رسميًا بتقديم طلب للحصول على عضوية الناتو، على خطى جارتها فنلندا في خطوة ستعيد رسم الخريطة الجيوسياسية لشمال أوروبا.

وقالت رئيسة وزراء السويد، ماجدالينا أندرسون، عقب مناقشة حول السياسة الأمنية في البرلمان: "هناك أغلبية واسعة في البرلمان السويدي للانضمام إلى الناتو"، مضيفة أن "أفضل شيء للسويد والسكان السويديين هو الانضمام إلى الناتو".