اهم الاخبار
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الجيش اللبناني يعثر على 8 جثث بعد غرق المركب قبالة سواحل طرابلس

غرق مركب يقل مهاجرين
غرق مركب يقل مهاجرين بلبنان

أعلن الجيش اللبناني، اليوم الأحد، العثور على 8 جثث في البحر قبالة جزيرة الفنار - رمتين في طرابلس، نقلا عن وكالة النشرة اللبنانية.

وقد غرق ليل أمس زورق قبالة ساحل طرابلس كان يبحر بأشخاص لبنانيين وغير لبنانيين الى خارج المياه الاقليمية اللبنانية بطريقة غير شرعية.

وقد أصدر الجيش اللبناني، بيان أمس السبت، وفيما يلي نصه:

تمكنت القوات البحرية التابعة للجيش حتى الساعة من إنقاذ ٤٨ شخصاً بينهم طفلة متوفية كانوا على متن مركب تعرّض للغرق أثناء محاولة تهريبهم بطريقة غير شرعية، قبالة شاطئ القلمون - الشمال، نتيجة تسرّب المياه بسبب ارتفاع الموج وحمولة المركب ‏الزائدة. 

وقد عملت القوات البحرية بمؤازرة مروحيات تابعة للقوات الجوية وطائرة "سيسنا" على سحب ‏المركب وإنقاذ معظم من كان على متنه حيث قُدمت لهم الإسعافات الأولية ونُقل المصابون منهم إلى مستشفيات المنطقة.

فيما تواصل القوى عملياتها براً وبحراً وجواً لإنقاذ آخرين ما زالوا في عداد المفقودين، وقد تمَّ توقيف المواطن (ر.م.أ) للاشتباه بتورطه في عملية التهريب.

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر لبنانية قولها، إنه ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء الموافق ١٢ أبريل، قتل شخصا وأصيب سبعة في انفجار بمركز كشافة تابع لحركة أمل الشيعية قرب صيدا بجنوب لبنان.

واضافت المصادر، إن الانفجار دمر المبنى ويقوم عناصر من الجيش برفع الانقاض بحثا عن مزيد من الضحايا، كما دمر الانفجار مبنى البلدية القريب.

وذكر مصدر أمني لرويترز أن الانفجار لم يكن عملا تخريبيا دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وقد أفادت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية، بأن الانفجار بدأ من مستودع أسلحة تابع لحركة حماس في مخيم البرج الشمالي وأن قاضيا أمر القوات الأمنية بفتح تحقيق.

ومن جانبه، أعلن المكتب الإعلامي المركزي في حركة "أمل" في بيان، عن أنه "قرابة الساعة الثانية من فجر اليوم الثلاثاء، وقع انفجار في مبنى ملاصق لمبنى بلدية بنعفول الجنوبية- قضاء صيدا، والذي يشغل جزء منه الدفاع المدني في كشافة الرسالة الإسلامية".

 وأشار البيان إلي أنه "في المعلومات الأولية، أنه نتيجةً لاحتكاك كهربائي، نشب حريق أدى إلى انفجار قوارير الأوكسيجين المخزّنة في المبنى، والتي كانت مخصصة لحالات كورونا في البلدة، فارتقى على أثره الأخ المجاهد علي توفيق الرز، نجل رئيس البلدية توفيق الرز، شهيداً، بالإضافة إلى وقوع عدد من المصابين تم نقلهم عبر سيارات الإسعاف إلى مستشفى الراعي في صيدا"، نقلا عن صحيفة النهار اللبنانية.