اهم الاخبار
الجمعة 20 مايو 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

استئناف الرحلات الجوية بين مدن شرق ليبيا وغربه

مطار طرابلس - أرشيفية
مطار طرابلس - أرشيفية

قال مدير عام مطار معيتيقة الدولي الليبي، لطفي الطبيب، في تصريح لوكالة أخبار ليبيا 24، عن استئناف الرحلات الجوية الداخلية بين مدن شرق ليبيا وغربه بعد توقف دام 19 يوما اليوم الثلاثاء. 

وأضاف الطبيب: أن الرحلات الداخلية ستعود من وإلى مطار معيتيقة مع مطارات المنطقة الشرقية، كما هي مجدولة بالمطار من شركات الطيران. 

ومن جانبه، أشار مدير الشؤون الإدارية والمالية بمطار بنينا الدولي ببنغازي أسامة الفرجاني، في تصريح خاص لأخبار ليبيا 24، إلي عودة الرحلات الداخلية من وإلى مطار معيتيقة الدولي بطرابلس. 

وأكد الفرجاني على أن مطار بنينا الدولي يستقبل حوالي خمس رحلات داخلية كمتوسط للرحلات.

وأكد حساب معيتيقة إيربورت نيوز على موقع فيسبوك استئناف الرحلات الداخلية بشكل طبيعي بين مطار معيتيقة الدولي وكل المطارات بالمنطقة الشرقية اعتباراً من اليوم الثلاثاء الموافق 22/3/2022.

وفي السياق، أكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، الشهر الماضي، خلال لقائه بسفير الاتحاد الأوروبي بليبيا، خوسيه ساباديل، على وقوفه على مسافة واحدة من كل الأطراف، مشيرا إلى إننا نركز على إنجاز مشروع المصالحة الوطنية.

وأصدر المجلس الرئاسي الليبي بيان نص علي: 

استقبل رئيس المجلس الرئاسي، السيد محمد المنفي، صباح اليوم الثلاثاء، سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، "خوسيه ساباديل" الذي أطلع رئيس المجلس الرئاسي على أجندة أعمال القمة الإفريقية الأوروبية القادمة ببروكسل، كما استعرض اللقاء الملفات المشتركة الليبية - الأوروبية.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي، لسفير الاتحاد الأوروبي، أن المجلس الرئاسي يقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف والمؤسسات، ويضع في أولوياته إنجاز مشروع المصالحة الوطنية.

وأضاف السيد الرئيس: "أن المشكلة القائمة الآن هي قانونية ودستورية، ويجب معالجتها في أقرب الآجال"، "وأن المجلس الرئاسي يسعي لأن تكون الانتخابات هي المخرج والحل، وأن تكون في أقرب وقت".

وشدد السيد الرئيس على أهمية المحافظة على الزخم الشعبي، للذهاب للانتخابات البرلمانية والرئاسية، بحسب مسار برلين، واتفاق جنيف"، كاشفاً استمرار المجلس الرئاسي في وضع إطار عام وعملي، من أجل إخراج المرتزقة من كل ليبيا، مشيراً إلى تعامل المجلس في ملف إخراج المرتزقة مع بعض الدول كشركاء، ويرفض أي تدخل أجنبي أي كان نوعه.