اهم الاخبار
الأحد 21 أبريل 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

قصف متبادل بين قوات التحالف الدولي وفصائل إيرانية في سوريا

التحالف الدولي بسوريا
التحالف الدولي بسوريا

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، عن وقوع قصف متبادل بين قوات التحالف والميليشيات الإيرانية، حيث أطلقت الميليشيات الإيرانية 3 صواريخ على حقل العمر النفطي أكبر قاعدة تابعة للتحالف على الأراضي السورية الواقعة بريف دير الزور الشرقي.

وقد سقط أحد الصواريخ على مهبط للطيران المروحي في القاعدة، بينما سقطت قذيفتان بمواقع خالية ما أدى لأضرار مادية فقط، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وعقب الاستهداف قامت قوات التحالف بإطلاق قذيفتين اثنتين على بادية الميادين، دون معلومات عن خسائر بشرية أيضاً.

وفي وقت سابق من اليوم، أشار المرصد السوري إلى أن انفجارات عنيفة وقعت في مناطق نفوذ قسد والتحالف الدولي بريف دير الزور الشرقي، شرق نهر الفرات قبالة مناطق نفوذ الميليشيات التابعة لإيران على الضفة الأخرى من النهر، والتي سُمع فيها أيضاً دوي انفجارات أخرى.

وفي السياق، أفاد المرصد، أمس الثلاثاء، بسقوط جرحى بغارات جوية روسية على جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي لليوم الخامس على التوالي.

غارات جوية

وقد شنت ٤ مقاتلات حربية، صباح أمس غارات جوية، استهدفت مناطق في بلدة البارة ومحيطها ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، مما أسفر عن سقوط جرحي ووقوع أضرار مادية.

وفي السياق، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الاثنين، أن الميليشيات موالية لإيران نقلت صواريخ إلى منطقة مواجهة لقاعدة التنف الخاضعة لقوات التحالف الدولي.

وذهبت الأسلحة المنقولة التي إلى "كتيبة الكيماوي" الواقعة ضمن سلسلة جبال تدمر الشرقية، في بادية حمص الشرقية، بالقرب من منطقه الصوانة التي تمتاز بطبيعتها الجبلية، على مسافة أكثر من 60 كلم جنوب تدمر، وتعد من الأماكن المحصنة بشكل كامل.

وأوضح المرصد السوري أن الأسلحة التي تم نقلها تضم صواريخ إيرانية الصنع متوسطة وبعيدة المدى.

وتضم “كتيبة الكيماوي” ملاجئ تحت الأرض ومجموعة أنفاق تسهل عملية الحركة تحت الأرض، بالإضافة لتواجد خبراء عسكريين من الجنسية الإيرانية هناك.

وقد نقلت الأسلحة من مستودعات خاصة بالميليشيات الإيرانية متواجدة ضمن ما يعرف بـ “جبل محمد بن علي” الذي يشرف على مدينة تدمر ومحيطها وهو جبل مرتفع جداً.