اهم الاخبار
الخميس 20 يناير 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الاتحاد الأوروبي يدعو الأطراف المعنية في السودان لاستعادة المسار الانتقالي

جوزيب بوريل - صورة
جوزيب بوريل - صورة أرشيفية

دعا مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم الاثنين، في تغريده علي تويتر، الأطراف السودانية والشركاء الإقليميين في السودان لاستعادة المسار الانتقالي.

كما أظهرت مشاهد قيام محتجين بإغلاق شارع الستين وسط الخرطوم، وأشعل المحتجون الإطارات في شارع المطار بالعاصمة السودانية الخرطوم. 

وقد أعلنت وزارة الإعلام السودانية على صفحتها على فيس بوك، اليوم الاثنين، عن أن محتجزو رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في منزله يضغطون عليه لإصدار، بيان مؤيد للانقلاب. 

وأشارت الوزارة إلى أن رئيس الوزراء حمدوك، في رسالة من مقر إقامته الجبرية، يطلب من السودانيين التمسك بالسلمية واحتلال الشوارع للدفاع عن ثورتهم.

ومن جانبه، أعرب المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي، جيفري فيلتمان، عن شعوره بقلق كبير جراء التقارير عن انقلاب عسكري في السودان.

وشدد فيلتمان على أن عملية الاعتقالات في السودان تخالف الوثيقة الدستورية، مشيرا إلى أن أي تغيير في الحكومة الانتقالية بالقوة يهدد الدعم الأمريكي للسودان.

وأفادت قناة العربية، بأن أحزاب سياسية سودانية تدعو لإعلان العصيان المدني في البلاد، حيث أعلن تجمع المصرفيين السودانيين في بيان عن إضراب عام وعصيان مدني.

وأوضحت القناة أن قوة عسكرية تحيط بمقر التلفزيون والإذاعة في العاصمة السودانية، كما يقوم بعض المتظاهرين في بعض شوارع الخرطوم بإشعال النار في الإطارات.

وأفادت مصادر سودانية لقناة العربية الإخبارية، صباح اليوم، بأن المحتجون في الخرطوم أغلقوا مناطق الكلاكلة وجبرة وشارع الستين. 

وذكرت القناة إن هناك ترقب لبيان لرئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك. 

 سلسلة اعتقالات

وشهدت الخرطوم اليوم سلسلة اعتقالات طالت عددا من الوزراء في الحكومة السودانية، وأوضحت مصادر للعربية بأن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وضع رهن الإقامة الجبرية في منزله، بعد أن حاصرت قوة عسكرية مجهولة منزله في وقت مبكر من اليوم.

كما أكدت العربية على انقطاع الإنترنت عن العاصمة السودانية، فضلا عن خدمات الهاتف.

فيما أشارت إلى أنه تم إغلاق عدد من الجسور والطرق في الخرطوم، فيما أظهرت الصور الأولية من العاصمة حالة من الغضب عبر عنها عدد من المحتجين الذين نزلوا إلى الشوارع وأشعلوا النيران.

وكانت المعلومات أشارت إلى اعتقال 4 وزراء على الأقل صباح اليوم، فضلا عن عدد من المسؤولين في أحزاب محلية معروفة.

وأوضحت مصادر من أسرة فيصل محمد صالح المستشار الإعلامي لحمدوك، لوكالة رويترز أن قوة عسكرية اقتحمت منزل صالح واعتقلته في وقت مبكر من اليوم.

وكشف وزير الصناعة إبراهيم الشيخ، إلى اقتحام قوات عسكرية لمنزله.

بالتزامن، انتشرت دعوات على فيسبوك لا سيما من قبل تجمع المهنيين السودانيين للنزول إلى الشارع دعما للحكومة والسلطة المدنية.