اهم الاخبار
الخميس 09 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

العربية: الحكومة السودانية عقدت اجتماعا ولم تبحث حل نفسها

السودان
السودان

أفادت مصادر سودانية للعربية نت، اليوم الاثنين، بأن الحكومة قد عقدت اجتماعا ولم تبحث حل نفسها.

كما أشارت شبكة سكاي نيوز عربية إلي أن اجتماع الحكومة السودانية أكد سعي الأطراف من أجل حل الأزمة الراهنة، ولكنه لم يخرج بأي قرارات.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت مصادر سودانية لشبكة سكاي نيوز عربية، إن الاجتماع الطارئ لمجلس الوزراء السوداني سيناقش الخلافات بين أطراف الحكم الانتقالي.

وأضافت المصادر: أن الاجتماع الطارئ لمجلس الوزراء سيستعرض خارطة الطريق التي قدمها رئيس الحكومة عبد الله حمدوك لتجاوز الخلافات.

وأشارت المصادر إلي أنه سيتم بحث الأزمة في شرق السودان، خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الوزراء السوداني.

وقد أفادت قناة العربية الإخبارية، اليوم، بأن الأمن السوداني يطلق الغاز المسيل للدموع لمنع المحتجين من دخول مقر الحكومة.

أعلن محتجون موالون لمجلس السيادة السوداني، اليوم الاثنين، عن مواصلة التصعيد وإغلاق محيط مقر الحكومة.

حل الحكومة التنفيذية

وطالب المحتجون بحل الحكومة التنفيذية، مؤكدين علي أنهم سيغلقون مقر الحكومة لحين قيام رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بحلها، وفقا لقناة العربية الإخبارية.

وفي وقت سابق من اليوم، قام المحتجون بغلق شارع الجمهورية الحيوي وسط العاصمة السودانية الخرطوم.

ومن جانبها، أغلقت قوات الأمن السودانية الطرق المؤدية لمقر رئاسة الحكومة.

وفي السياق، قال وزير شؤون رئاسة مجلس الوزراء السوداني، خالد عمر يوسف، ـ خلال الجلسة الافتتاحية لورشة مشروع قانون مفوضية صناعة الدستورـ اليوم الاحد، إن صياغة الدستور توفر مشاركة واسعة وحوارا حقيقيا واتفاق السودانيون والسودانيات على نوع الحكم الذي يريدونه.

وأضاف: أن الوثيقة الدستورية من أولويات المرحلة الانتقالية، مشدد على أهمية الإعداد للانتخابات واختيار الشعب لمن يحكمه، وضمان أكبر مشاركة شعبية في صياغة الدستور.

وتابع قائلا: أن التحديات الموجودة متوقعة ويجب المضي قدماً في تحقيق غايات صناعة الدستور وهي الغاية النهائية للثورة والتي ضحى من أجلها ملايين السودانيين.

ومن جانبه، أوضح ممثل وزارة العدل، حسين فريجون، أن إنجاح صياغة الدستور من أهم تحديات الفترة الانتقالية، مشيرا إلي أن صياغة الدستور خلال الفترة السابقة من تاريخ السودان كانت خاصة بالنخب السياسية، وان الوضع الان مختلف عن السابق ومنفتح على جميع فئات الشعب.

وفي سياق آخر، أفادت مصادر سودانية لصحيفة "السوداني"، أمس السبت، بأن محتجون يعتزمون الاعتصام أمام مقر الحكومة للمطالبة باستقالتها.

هذا وقد طالب والي الخرطوم، أيمن نمر، خلال اجتماع أمن لجنة ولاية الخرطوم، بضرورة نشر قوات من الجيش والدعم السريع والمخابرات، لدعم وإسناد قوات الشرطة، وذلك لتأمين مجلس الوزراء والمنشآت في مُحيط منطقة التظاهرات، نسبة لورود معلومات تشير باحتمال حدوث أعمال تخريبية.