اهم الاخبار
السبت 25 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الدبيبة: الادعاءات المغلوطة بشأن الأوضاع الأمنية مع تونس لن تؤثر على علاقاتنا

رئيس حكومة الوحدة
رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة

أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، اليوم الثلاثاء، على أن الادعاءات المغلوطة بشأن الأوضاع الأمنية مع تونس لن تؤثر على علاقاتنا.

وقال الدبيبة في تغريده على تويتر: "تعاني أوطاننا من مشكلة الارهاب وتونس الشقيقة ليست استثناء، ما ورد من ادعاءات مغلوطة بشأن الأوضاع الامنية بين البلدين لن تؤثر في عمق العلاقة الاخوية وسنظل شعبا واحدا في بلدين".

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أمس الاثنين في افتتاح اجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا في الجزائر، إن حضور نجلاء المنقوش وزير الخارجية الليبية للمؤتمر، مؤشر على التقدم في العملية السياسية.

وأضاف: أن حل الأزمة الليبية لا يمكن أن يكون إلا عبر مسار ليبي-ليبي بدعم من المجتمع الدولي، مشيرا إلى أننا ندعم استكمال توحيد المؤسسات الليبية وإخراج المرتزقة.

وأكد لعمامرة على أن مساعينا متواصلة لحل أزمة ليبيا، مشددا على ضرورة العمل على سحب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا في أقرب الآجال.

وتابع قائلا: إن أمن ليبيا من أمن دول الجوار، لافتا إلى أن بعض القوى الأجنبية تسعى لاستعمال التراب الليبي لإعادة رسم التوازنات.

تطبيق مخرجات مؤتمري برلين بشأن ليبيا

ودعا لعمامرة إلى تطبيق مخرجات مؤتمري برلين بشأن ليبيا، موضحا أن المرحلة الراهنة تقتضي التضامن لتمكين الشعب الليبي من الحفاظ على سيادته.

ومن جانبها، شددت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، على أن الحكومة الليبية تعمل بشكل دؤوب من أجل توحيد المؤسسة العسكرية، وتكريس السيادة الليبية.

ولفتت المنقوش إلى أن التدخلات الخارجية تناقض الأعراف الدولية، مؤكدة علي أن استمرار وجود المرتزقة يشكل خطرا على ليبيا ودول الجوار.

وأكدت وزيرة الخارجية الليبية على أن استقرار ليبيا من استقرار المنطقة.

وفي سياق آخر، أكدت الأمم المتحدة على أن تشكيل قوة مشتركة ليبية لتأمين المنشآت الحيوية خطوة بالغة الأهمية نحو توحيد المؤسسة العسكرية والدولة.

وفي بيان علي موقعها الرسمي، رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتشكيل قوة مشتركة جديدة من طرفي خطوط التماس تتألف من الكتيبة 166 للحماية والأمن ولواء طارق بن زياد، حيث تم تكليف القوة المشتركة بتأمين النهر الصناعي. وتشيد البعثة بهذه الجهود التي بذلت بالتنسيق مع اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 كونها خطوة بالغة الاهمية نحو توحيد المؤسسة العسكرية والدولة.