اهم الاخبار
الإثنين 25 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

رويترز: مقتل عدة أشخاص في إطلاق نار لمسلحي طالبان بأسد أباد

تظاهرة ضد طالبان
تظاهرة ضد طالبان

قال شاهد عيان في تصريح لوكالة رويترز للأنباء، اليوم الخميس، إن عدة أشخاص قتلوا في إطلاق نار لمسلحي طالبان بمدينة أسد أباد الأفغانية، حينما كانوا يلوحون بالعلم الوطني في مسيرة بمناسبة عيد الاستقلال.

وأضاف محمد سالم شاهد العيان من المدينة الشرقية، عاصمة ولاية كونار، إنه لم يتضح بعد ما إذا كان سقوط القتلى ناجم عن إطلاق النار أم تدافع خلال التظاهرة.

احتجاج شرق أفغانستان

وفي السياق، فضت حركة طالبان احتجاجًا شرقي أفغانستان، أمس الأربعاء، مما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة 6 آخرين، خلال مظاهرة في جلال آباد.

وقد تجمع العشرات في مدينة جلال آباد الشرقية لرفع العلم الأفغاني قبل يوم واحد من عيد استقلال أفغانستان، الذي يحيي ذكرى نهاية الحكم البريطاني في عام 1919، وقاموا بإنزال علم طالبان.

وقد أظهرت لقطات فيديو طالبان تطلق النار في الهواء وتهاجم الناس بالهراوات لتفريق الحشد. 

وقال بابراك أمير زاده، مراسل وكالة أنباء محلية لوكالة أسوشيتد برس، إنه ومصور تلفزيوني من وكالة أخرى تعرضوا للضرب على أيدي طالبان أثناء محاولتهم تغطية الاضطرابات.

وقال مسؤول صحي محلي طلب عدم الكشف عن هويته، إن شخصا واحدا على الأقل قتل وأصيب ستة أخرين.

وقد أظهرت مقاطع الفيديو من وادي بنجشير شمالي كابول، والتي تعد معقل ميليشيات التحالف الشمالي المتحالفة مع الولايات المتحدة ضد طالبان في عام 2001، تجمع لشخصيات معارضة، وهي المقاطعة الوحيدة التي لم تسقط بعد في يد طالبان.

ومن ضمن هذه الشخصيات أعضاء في الحكومة المخلوعة - نائب الرئيس أمر الله صالح، الذي أكد على تويتر أنه الرئيس الشرعي للبلاد ووزير الدفاع اللواء بسم الله محمدي - وكذلك أحمد مسعود ، نجل زعيم التحالف الشمالي المقتول أحمد شاه مسعود.

وفي السياق، أعربت الولايات المتحدة ولاتحاد الأوروبي في بيان صحفي مشترك، عن قلقهم الشديد على النساء والفتيات في أفغانستان، وفقا لوكالة فرنس برس.

نقلت وكالة رويترز للأنباء، عن شهود عيان قولهم، إن عدد قتلي مظاهرات جلال أباد المناهضة لطالبان ارتفع إلى 3 أشخاص، اليوم الأربعاء.

وقال شاهدان ومسؤول سابق بالشرطة لرويترز إن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من عشرة آخرين، بعد أن فتح مسلحون من طالبان النار عليهم خلال احتجاجات ضد الحركة في مدينة جلال آباد.

وأضاف الشهود أن القتلى وقعوا عندما حاول سكان محليون تثبيت العلم الوطني الأفغاني في ميدان بالمدينة على بعد 150 كيلومترا شرقي كابول.